هل قمل الحمام يصيب الانسان

هل قمل الحمام يصيب الانسان

يُعتبر القمل الذي يصيب الحمام  من الحشرات الطفيلية التي تصيب الطيور حيث تعيش وتتغذى على دم الحمام، والجميع يعلم مدى خطورة هذا الطفيلي على خصوبة الطيور وعواقبه الوخيمة على مردودية الانتاج في موسم التكاثر، ولكن هل قمل الحمام يصيب الانسان أم لا. في هذا المقال سنتعرف على ذلك.

ماهو قمل الحمام

حشرة قمل الحمام هي نوع من الطفيليات أو الحشرات الصغيرة جداً التي تتغذى على ريش أو دم الحمام وقد لا نراها بالعين المجردة، وتوجد طوال العام ولكنها تكثر بشكل أكبر بالصيف، وتُعد من الأسباب الرئيسية في انتقال العدوى والأمراض بشكل سريع بين الحمام عن طريق اختلاط الحمام بحمام مصاب ويمتص فوائد الغذاء الذي نقدمه للطيور.

قمل الحمام هو حشرات تمضغ ولا يلدغ مثل قمل الإنسان، ويتغذى على الريش والفراء، على الرغم من أن بعض الأنواع يمكن أن تتغذى على الدم من إصابات العضة. ليس لديهم أجنحة ولها دورة حياة مماثلة لقمل فروة الرأس البشري، مع الحوريات والكبار الذين يعيشون في نفس المنطقة الطفيلية. يلتصق البيض أيضًا بالفراء والريش، مثل قمل فروة الرأس وجسم الإنسان وقمل العانة.

أسباب ظهور قمل الحمام

  • عدم الاهتمام بنظافة بيوت الحمام.
  • طيران الحمام بجانب حمام مصاب والإهمال في العناية به.
  • إدخال الحمام المصاب بالقمل مع الحمام السليم مما يؤدي لانتشار العدوى بين الحمام.
  • عدم متابعة الحمام بشكل مستمر مما يؤدي لتفاقم المشكلة.

طالع أيضا: كيف ازيل بقع الدم من الفراش

هل قمل الحمام يصيب الانسان

لا يمكن أن ينتقل قمل الطيور أو الحيوانات بصفة عامة إلى الانسان لأن قمل الانسان يختلف فى شكله وتركيبته عن قمل الطيور، ولأن قمل الطيور يستهدف الطيور فقط ويتغذى على جلدها وفروتها.

وقمل الإنسان متخصص بجسد الإنسان لرقته ولقدرته على امتصاص غذاءه من جسده بصورة سهلة، بينما قمل الطيور والحيوانات يتغذى على جلد الحيوانات وفروها وذلك لأن جلد الحيوانات سميك لا يستطيع اختراقه بسهولة.

أمراض جلدية بسبب قمل الحمام

يمكن أن يتسبب قمل الحمام في الإصابة بأمراض جلدية قصيرة العمر في البشر، ويصل قطر قمل الطيور إلى 10 مم، وله ثلاثة أزواج من الأرجل وجسم مسطح، ويمكن أن يصيب البيوت بسبب أعشاش الحمام، مثل بطانة السقف أو أجهزة تكييف الهواء.

لقد تمت الاصابة المنزلية بحالات عديدة بقمل الحمام ، حيث شمل هذا التقرير اصابة أربعة أشخاص من مدينة كامبيناس بولاية ساو باولو، وقد كان المرضى يعيشون في منطقة حضرية.

كان المرضى في أعمار مختلفة، وقد عانوا من احمرار وحكة شديدة على الجسم، ظهرت لأول مرة على الساعدين وازداد عددها تدريجياً، على الصدر والكتفين والأطراف السفلية وحتى تحت الإبط.

انتقل القمل إلى المنزل عبر النافذة إلى غرف النوم من عش حمام موجود في مكيف الهواء، وأصاب الفراش والشقوق الصغيرة في النافذة والغرفة، وقد هاجم البشر ليلًا في منازلهم بحثاً عن الطعام.

وُجِدت الطفيليات على ملاءات السرير والمراتب وحدثت الإصابة بشكل رئيسي بعد إزالة العش فالمئات من القمل المتبقي الذي كان على مكيف الهواء غزا المسكن وحاول أن يتطفل على السكان.

تم علاج المرضى بكريمات الستيرويد والتدابير الصحية داخل المسكن، مثل غسل جميع الشراشف والملابس في غرف النوم، بالإضافة إلى التنظيف الشامل للمكيفات وتبخير المسكن والمنطقة التي كان فيها عش الحمام.

وتم استخدام هلام البوليمر الخامل كمادة طاردة فوق مكيف الهواء حيث كانت الطيور تهبط، مما كان فعالاً للغاية في منع عودة الطيور، واستغرق الأمر أسبوعين حتى تم القضاء الكامل على هذا القمل.

لماذا يدخل قمل الحمام للمنزل

ينتمي قمل الحمام الذي يمكن أن يسبب التهاب الجلد لدى البشر إلى فصيلة Mallophaga columbicola و Columbicola columbae، وعلى الرغم من أنهم عادة لا يهاجمون البشر، ففي بعض الحالات مع الطيور المُصابة بعدد كبير من الطفيليات، ينتهي القمل في الغرف بحثًا عن مأوى في الشقوق وفي الجدران وفي الأقمشة المطوية وأماكن الاختباء الأخرى نظرًا لأنهم بحاجة إلى التغذية، فيمكنهم مضغ جلد الإنسان ويسبب أمراضًا جلدية محدودة ذاتيًا ولكنها شديدة الحكة.

تُسبب لدغات قمل الحمام التهاب الجلد الحطاطي، وأحيانًا مع الحويصلات والفقاعات عند الأفراد الحساسين.

يتم العلاج بمضادات الهيستامين الجهازية والكورتيكوستيرويدات الموضعية، ويجب على المرء مراقبة العدوى الثانوية المحتملة بسبب الخدش، وتتطلب الوقاية إزالة الحمام من المناطق المأهولة والتنظيف الشامل لهذه الأماكن.

وفي نهاية مقالنا نرجو أن ينال الموضوع اعجابكم الذي وضحنا فيه أن قمل الحمام لا يصيب جسم الانسان مثل قمل فروة شعر الرأس، ولكن يستطيع أن يسبب له ازعاج وحكة شديدة فما علينا إلا أخذ الحيطة والحذر عند التعامل مع الطيور والحمام وخاصة المربين.

طالع أيضا: تلميع النحاس في البيت

 

أمنة أم يوسف

أمنة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *