الميزانية وموارد الاسرة

الميزانية وموارد الاسرة

تساعد ميزانية الأسرة الأفراد على استثمار أموالهم بأفضل طريقة ممكنة، حيث تمكنهم من تحديد مصادر الدخل، وكذلك تحديد الأولويات في المصاريف، ومما لا شك فيه أن الأسرة التي تهتم بتخطيط أسلوب حياتها، سوف تحقق أهدافها بكل سهولة على عكس الأسرة التي تقوم بالإنفاق بشكل عشوائي، وتكمن أهم نقطة في وضع الميزانية في عدم السماح لحجم النفقات بتخطي حجم الإيرادات، وفي مقال اليوم سنتطرق لموضوع الميزانية وموارد الاسرة.

تعريف الميزانية

الميزانية هي عبارة عن جدولة الإيرادات التي تتحصل عليها الأسرة، والمصروفات التي تنفقها خلال فترة زمنية معينة أسبوع أو شهر، حيث تمنع من الوقوع في المشاكل المالية خلال هذه الفترة.

كما يشير مصطلح ميزانية الأسرة إلى وضع جدول يمثل كل أشكال الإيرادات والنفقات بصورة مفصلة، حتى يتمكن أفراد الأسرة من مراجعة حساباتهم كل فترة، والمهم هو أن يكون دائماً حجم النفقات أقل من حجم الإيرادات.

ما هو مصطلح موارد الأسرة

يقصد بموارد الأسرة جميع الإمكانات البشرية وغير البشرية المتاحة لها، والتي تستخدمها وتستفيد منها في إشباع متطلباتها المتعددة، وبناءًا على تعدد احتياجات كل أسرة فإن الموارد أيضًا تصبح متعددة، وتنقسم موارد الأسرة الى قسمين :
القسم الأول:
 الموارد البشرية: تعتبر من الأمور المهمة لكل أسرة ولكنها لا تلقى اهتمامًا مثل الموارد المادية بسبب عدم استطاعتنا معرفة مقدرة الفرد الجسمية و قياسها أو قياس نشاطه و طاقته، وتتمثل الموارد البشرية في: قدرات الأفراد، المهارات، الطاقة والجهد، الميول والاتجاهات، وغيرها.
القسم الثاني:
الموارد غير البشرية (المادية): تتعلق الموارد غير البشرية بأشياء مرئية وملموسة حيث يمكن للفرد أن يستفيد منها بشكل مباشر، والتي تتكون من: الوقت، المال، الأملاك الخاصة بالفرد، الخدمات الاقتصادية والاجتماعية التي توفرها الدولة للفرد مثل الخدمات الصحية وخدمات الأمن والعدالة.

طالع أيضا: كيف اتصالح مع نفسي

أهمية وضع الميزانية

يُعد وضع ميزانية للأسرة أمر مهم وذلك لتسهيل إدارة الأموال والاستفادة منها، وسنُبيِّن ذلك في النقاط الآتية:

  • تُعلّم الميزانية الأسرة كيفية إدارة أموالها بأفضل طريقة، من خلال اتباع القواعد التي تمَّ وضعها ويجب على الأسرة اتباعها.
  • تساعد الميزانية الأسرة على تحقيق أهدافها عن طريق تحديدها ضمن قائمة للأولويات.
  • تُمكن الميزانية الأسرة من العيش ضمن حدود دخلها لأنها تدرس الدخل بطريقة عملية من ناحية إمكانيّاتها واحتياجاتها، وبالتالي تحاول أن تشبع الاحتياجات بحسب ظروف الأسرة.
  • تساعد الأسرة في فهم وضعها المادي.
  • تُمكن الأسرة من الحصول على رؤية واضحة في ما يخص مقدرتها الشرائية، لأنها توضح لها كل ما يتعلق بمواردها المالية.
  • وضع خطط للادخار لشراء ما ترغب به الأسرة كسيارة، أو الرحلات…، كما تُمَكِّن الأسرة من تخصيص جزء من المدخرات للحالات الطارئة.
  • تجعل الميزانية الأفراد ينفقون بطريقة أكثر حكمة.
  • تُقلل من شعور الأسرة بالقلق على المال من خلال وضع الأولويات في الانفاق.
  • تعتبر الميزانية مرشداً ماليّاً يساعد الأسرة على تجنب الأزمات المالية.
  • تمنح الأسرة فرصة لتحسين وضعها المادي، لتحقيق بعض الأهداف الخاصة بها.

 الأسس العامة لوضع الميزانية:

يختلف وضع الميزانية على حسب طبيعة دخل الأسرة والأهداف التي تسعى للوصول إليها، ولكن هناك أسس عامة تساعد في وضع الميزانية والتي تتمثل في:

  1. يُراعى عند وضع الميزانية إشباع الحاجات الأكثر أهمية في المقام الأول ثم الأقل أهمية.
  2. أن تتصف بالمرونة خاصةً في بعض الظروف الطارئة والبعد عن الجمود، بل يجب أن تضع في الاعتبار المستجدات التي قد تحدث في المستقبل.
  3. مراعاة أن تكون النفقات أقل من الدخل حتى تتمكن الأسرة من ادخار مبلغ تستفيد منه لاحقاً في مناسبات طارئة أو لاستثمارها.
  4. تكون واقعية بما يناسب مستوى الأسرة.
  5. توضع الميزانية في ضوء الأهداف المسطرة والتي تريد الأسرة تحقيقها.
يعتبر الدخل المالي جزءاً هاماً من الدخل الكلي للأسرة ولذلك يلقى اهتماما كبيرا لدى الأفراد، ويبقى السؤال كيف يتم توزيع النقود على النفقات المختلفة أو ما يسمى بوضع ميزانية والتي يأتي بعدها مرحلة التنفيذ والمراقبة لتقييم كيف تتم إدارة الدخل المالي بما يُحقق اشباع لرغبات وطلبات الأسرة، وبهذا نصل لختام مقالنا الميزانية وموارد الاسرة.

amina

أمينة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.