هل حركة الجنين قوية ومؤلمة

هل حركة الجنين قوية ومؤلمة

إن أي امرأة حامل تنتظر اليوم الذي يبدأ جنينها بالتحرك في أحشائها بفارغ الصبر وفي البداية قد تشعر ببعض الخفقان البسيط، ثم حركة كرفرفة الفراشات وتكون هذه الحركات دليلًا على حياة طفلك ونموه وتطوره، ثم بعد فترة تزداد قوة تلك الحركات الرقيقة، وتتحول إلى ركلات عنيفة قد تؤلم الأم،  وأحيانًا تجعلها ترغب في التبول. لذلك فقد تتساءل الحامل هل حركة الجنين قوية ومؤلمة خاصة في الثلاثي الأخير من الحمل، هذا ما سنجيب عليه في مقالنا لهذا اليوم.

هل حركة الجنين مؤلمة في الشهر الثامن

تكون حركة الجنين في هذا الشهر متزايدة ويكون في حالة نشاط ولكن مع نهاية الشهر الثامن وبداية التاسع تبدأ هذه الحركة تقل لأن المساحة التي يتحرك فيها الجنين تنقص لأنه يكون اكتمل نموه ويصبح حجمه كبير.

وقد أثبت الأطباء أن الجنين يكون في حالة نشاط خلال الليل حيث تكون نسبة السكر عالية لدى الأم، كما  تزداد حركة الجنين عند تناول الأم الحامل بعض الأطعمة  والحلويات أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين، لذلم ينصح الأطباء بمتابعة حركة الجنين ويجب أن تكون على الأقل 10 حركات كل ساعتين وإذا قلّت عن ذلك فإنه يجب على الحامل أن تقوم بشرب عصير محلى بالسكر وترتاح على الشق الأيسر.

إن توقف حركة الجنين تدل على وجود مشكلة فقد يكون متشابك مع الحبل السري أو قد يكون مستوى السائل الأمنيوسي قليل عن المعدل الطبيعي ولذلك من الأفضل في هذه الحالة على المرأة الحامل أن تتابع حركة جنينها باستمرار للتأكد من أن الجنين بصحة جيدة وعدم وجود أي مشاكل داخل الرحم.

طالع أيضا: كيف تكون حركة الجنين في الشهر الثامن

حركة الجنين قوية ومؤلمة في الشهر التاسع

تبدأ حركات الجنين عادةً ما بين الأسبوع 16 والأسبوع 25 من الحمل، ولكن من الممكن أن تبدأ هذه الحركات بالازدياد حتى تصبح مؤلِمة وقوية، ولكن حتى لو سببت لكِ بعض الألم في البطن أو الضلوع أو منطقة الحوض فلا داعي للقلق، وقد تعتقد الحوامل أن هذه الحركات القوية لها علاقة مع اقتراب موعد الولادة.

ولكن من الطبيعي أن تقل هذه الحركات مع نهاية الشهر التاسع وذلك بسبب ضيق المساحة المتوفرة للجنين في داخل الرحم وكبر حجم الجنين.

يبدأ الجنين باتخاذ وضعية مختلفة عن الوضعيات السابقة قبل الولادة، فيصبح رأسه متجهاً الى الأسفل ويكون قريب جداً من الحوض ليكون جاهزاً الى عملية الولادة.

ويمكن أن تتمثل أسباب هذه الحركات القوية في:

  • وجود مشاكل في الحبل السري.
  • عدم وصول كميات الأوكسجين الكافية الى الجنين.
  • الإفراط في تناول الكافيين والسكريات.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الفلافل الحارة.
  • تناول الأطعمة الممنوعة على الحامل.
  • تناول المشروبات الباردة.

علامات تسبق الولادة

يمكن التعرف على اقتراب موعد الولادة أو بداية حدوثها من بعض العلامات والأعراض، نذكر منها ما يلي:
  • حدوث انقباضات قوية ومنتظمة بحيث يصعب على الحامل المشي أو حتى الكلام خلال هذه الانقباضات لشدتها، وذلك نتيجة انقباض عضلات الرحم بشكل كبير.
  • في حال كانت الانقباضات تستمر بين 30-70 ثانية ويفصل بين كل انقباضة والأخرى ما يُقارب 5-10 دقائق فإن المرأة تُعتبر في مرحلة المخاض ومع الوقت يقل الفاصل الزمني بين الانقباضات وتزداد في الشدة.
  • الشعور بألم في أسفل الظهر، والبطن، مع العلم أنّ هذا الألم لا يزول عند تغيير الوضعية أو الحركة.
  • خروج إفرازات مهبلية مخاطية، بحيث يتراوح لونها بين البني والأحمر.
  • تدفق السائل الأمينوسي، وهو ما يُعرف بين الناس بنزول ماء الرأس أو ماء الجنين مع ضرورة ملاحظة لونه لأن اللون الأخضر يدل على الخطر.

متى ينبغي مراجعة الطبيب

تجدر مراجعة الطبيب أو الاستعجالات الطبيّة على الفور في الحالات الآتية:
  • إذا لاحطتِ انخفاض معدّل حركة الجنين بشكلٍ ملحوظ.
  • حدوث تشنجات في البطن وتكون شديدة.
  • تكون حركة الجنين قوية ومتبوعة بنزيف مهبلي.
  • حركات الجنين متغيرة وغير منتظمة.
وفي ختام مقالنا هل حركة الجنين قوية ومؤلمة نخبركِ عزيزتي الحامل أن قلة حركة الجنين أو عدم شعورك بحركته إطلاقًا فترة طويلة أخطر من زيادة حركته، ولذلك يجب أن تكوني منتبهة إلى هذا الأمر، فيجب أن لا تقل حركات طفلك يوميًا عن عشر حركات، واعرفي أن أي تغير واضح في نمط حركة طفلك قد يحتاج إلى الاطمئنان من الطبيب المختص.

أمنة أم يوسف

أمنة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *