هل الم الورك من علامات الحمل بولد

هل الم الورك من علامات الحمل بولد
يعتبر ألم الورك من المشاكل الشائعة عند النساء الحوامل، ويشير البعض الى أن شعور المرأة بالألم في الجهة اليسرى من الورك يعني انها حامل بولد، وإذا كان الألم في الجهة اليمنى فهذا يعني أنها حامل ببنت، وفي هذا المقال هل الم الورك من علامات الحمل بولد سنوضح هذا الأمر الذي تدور حوله الأقاويل، إذ لا يمكن تأكيد هذا اللكلام إن كان صحيحاً أم لا نظراً لعدم وجود أي دليل علمي يثبت صحته.

هل ألم الورك من علامات الحمل بولد

توجد العديد من الخرافات المنتشرة والتي تصدقها الأمهات لمعرفة جنس الجنين، حيث نجدها تتساءل عن أعراض الحمل ودلالاتها على جنس الجنين، وكذلك انتشر بين النساء أن ألم الورك له علاقة بتحديد جنس الجنين، فهل هذا الكلام صحيح ؟!

والجواب هو أنه لا توجد أي دراسة علمية تربط علاقة الم الورك للحامل بجنس الجنين ولد أم بنت، حيث تُظِهر هذه الدراسات أنه لا يوجد علاقة حقيقية بين ألم معين في الجسم مع نوع الجنين، لذا فإن هذا الألم لا يعني شيئاً من الناحية العلمية بغض النظر عن جنس الجنين.

كما أنه لا يمكن للأم أن تعرف جنس الجنين إلا من خلال الطرق العلمية وذلك بعد مرور 20 أسبوع من الحمل، حيث يقوم الطبيب بالكشف عن طريق الجهاز المخصص “Sonar Scanner”.

والأسباب الرئيسية لألم الورك أثناء الحمل تتمثل عادةً في:

  • زيادة إفراز هرمون الريلاكسين في جسم الحامل، لأن زيادة هذا الهرمون يزيد من الشعور بالإسترخاء أثناء الحمل، ما يعطي الراحة للأنسجة التي تربط العظام في أجزاء الجسم وبالتالي التسبب في ألم في الورك.
  • وكذلك زيادة وزن الجنين يزيد من الضغط على عظام الحامل ومفاصلها الأمر الذي يجعلها لا تحس بالراحة ممّا يسبب ألم في الورك، لذا يُنصح بإستخدام الأحذية الطبية.
  • نقص المعادن الهامة في الجسم مثل الكالسيوم قد يؤدي لهشاشة العظام المؤقتة خاصة في الثلث الأخير من الحمل.
  • الوقوف لمدة طويلة يومياً والإجهاد الناتج عن العمل الشاق أو التمارين الرياضية الشديدة.

طالع أيضا: الم الورك الايمن للحامل

تبحث الكثير من النساء الحوامل على طرق تساعدها في معرفة نوع الجنين قبل الذهاب للطبيب، وفي الواقع أن أكثر الطرق الدقيقة لتحديد جنس الجنين هي:

هل الم الورك من علامات الحمل المبكرة

أجاب أطباء واستشاري النساء والتوليد أنه بالفعل يُعد ألم الورك من علامات الحمل المبكرة، وذلك لارتفاع نسبة ما يفرزه الجسم من هرمون الريلاكسين الذي يقوم الجسم بإفرازه خلال فترة الحمل، حيث تحدث تغييرات بجسم المرأة بالجهاز العضلي، الأمر الذي يجعل مفاصل الورك أكثر قسوة ويزداد الأمر كلما تقدم الحمل.

إلى هنا نصل إلى نهاية مقالنا هل الم الورك من علامات الحمل بولد حيث ينبغي أن ننبه إلى وجوب الإكتفاء بالطرق الطبية الموثوقة من أجل تحديد جنس الجنين والابتعاد عن الإعتقادات الشعبية السائدة، ونوصي الحامل بإتباع كل ما يقوله الطبيب حول الم الورك خاصةً في حالات الألم الشديد.

amina

أمينة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.