هل الرضاعة تسبب ألم المفاصل

هل الرضاعة تسبب ألم المفاصل

توفر الرضاعة الطبيعية أساسًا بيولوجيًا وعاطفيًا فريدًا لصحة الأطفال ونموهم، ويحتوي حليب الأم على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الرضيع في الأشهر الستة الأولى من حياته، ويساعده في النمو الحسي والمعرفي، كما يحمي الأطفال من الأمراض المعدية والمزمنة، والرضاعة تقلل من فرصة إصابة الأم بسرطان الثدي في وقت لاحق من الحياة، ولكن قد تعاني الأم المرضع من بعض الآلام، فهل الرضاعة تسبب ألم المفاصل؟ 

العلاقة بين ألم المفاصل ونقص الكالسيوم وفيتامين “د”:

في إحدى الدراسات التي نُشِرت في مجلة Journal of Bioequivalence & Bioavailability عام 2016، وكانت قد أُجريت على 252 امرأة، تبيّن أنّ 41% من هؤلاء النساء يُعانين من نقص الكالسيوم، وفيتامين د، كما أظهرت نتائج الدراسة أنّ 78% منهنّ يشعرن بأعراض هذا النقص مثل آلامٍ في الظهر، والساقين، والمفاصل، مما يدلُّ على أنّ انخفاض مستويات الكالسيوم في الدم قد يكون أحد أسباب آلام المفاصل، وبشكل خاص عند المرضعات، لذلك ينصح بمراقبة نسبة الكالسيوم ومن ثم أخذ كالسيوم مع فيتامين “د”.

والكميات الموصى بها من الكالسيوم للحامل والمرضع في عُمر 14-18 سنة تعادل 1300 ملغ يوميا، ولكن في عُمر 19-50 سنة فإنَّ الكمية المُوصى بها من الكالسيوم تساوي 1000 ملغ يومياً.

والحل الأمثل يكمن في ضرورة حصول المرأة على احتياجاتها اليومية من الكالسيوم وفيتامين “د” خلال فترتي الحمل والرضاعة.

هل الرضاعة تسبب ألم المفاصل؟

لا، الرضاعة ليست السبب في ألم المفاصل لديكِ، وقد تتساءلين عن سبب ألم المفاصل بعد الولادة نوجزها بالنقاط التالية:

  • ألم المفاصل قد يكون له علاقة قوية بنقص نسبة الكالسيوم في الدم، وبشكل خاص عند المرضعات، لذلك من الأفضل عمل تحاليل دورية لمعرفة نسبة الكالسيوم في الدم.
  • تكون الأم المرضع عرضة لآلام الرقبة والكتف وأسفل الظهر، نتيجة لحمل الطفل لفترات طويلة خلال الرضاعة.
  • الضغط على المفاصل نتيجة زيادة الوزن أثناء الحمل وخاصة في الثلاثي الأخير وبالتحديد في مفصلي الركبتين.
  • بعض النساء يُصبن بمتلازمة التعب المزمن.
  • كثيرٌ من النساء يكُنَّ عرضة للإصابة بآلام المفاصل حتى قبل الحمل وهذا هو السبب الأكبر لآلام الركبتين.
  • تتناول الحامل مكملات الكالسيوم خلال فترة الحمل نظراً لاحتياجات الجنين المتزايدة، ولكن بعد الولادة تتوقف المرضع عن تناول مكملات الكالسيوم بالرغم من الحاجة إليه للحفاظ على صحة العظام.
  • يُفرز جسم المرأة أثناء فترة الحمل هرمون الريلاكسين مما يساعد على إرتخاء الأربطة ما يجعل الأم بعد الولادة تُعاني من آلام المفاصل ومما يزيد من آلام الظهر والرُكبة.

ما أهمية هرمون الريلاكسين؟
يساعد هرمون الريلاكسين الجسم على احتمال وزن الجنين المتزايد خلال فترة الحمل، ويساعد على إرخاء المفاصل والعضلات استعدادًا لعملية الولادة، وحتى تعود المفاصل والأربطة إلى وضعها الطبيعي تحتاج إلى فترة وجيزة بعد الولادة.

وقد تستمر آلام المفاصل بعد الولادة من 6 أسابيع إلى 6 أشهر، وتذكري أن قدرتكِ على التعافي تعتمد على الطريقة التي تتعاملين بها مع جسدك، فلا تُجهدي عضلاتك كثيرًا، ولا تُرهقي مفاصلك عزيزتي الأم.

طالع أيضا: تخفيف ألم الثدي عند الرضاعة

آلام الرقبة أثناء إرضاع الطفل قد تحصل بسبب ضعف عضلات العنق وحمل الطفل عدة مرات في اليوم ولفترات طويلة وأحياناً بالنوم بوضع غير مريح في الليل، ومن أجل إرضاع الطفل يُنصح بالجلوس بوضع سليم بحيث يكون الظهر مستندا ومدعوما من الخلف، استخدام كمادات دافئة ومساج لهذه العضلات، والعمل على تقوية عضلات العنق، ومحاولة ترك عادة ارضاع الطفل ليلا خاصة بعد ست أشهر، ووضعه مستقلا في سريره بعيدا عن الأم.

الرضاعة الطبيعية وتأثيرها على المفاصل والعظام:

قامت المجلة الآسيوية للأبحاث الصيدلانية والرعاية الصحية بتقديم دراسة بعنوان (تأثير الرضاعة الطبيعية على صحة عظام النساء المرضعات) سنة 2017، وتم إجراء مقابلات مع إجمالي 376 من الأمهات المرضعات خلال الفترة من نوفمبر 2016 إلى مارس 2017، وكشفت النتائج أن من بين 376 مشاركة، 7٪ يشكون من آلام عامة ، و 41٪ يعانون من آلام المفاصل، و 24٪ يعانون من آلام أسفل الظهر، و 1٪ من الأمهات يعانون من كسور.

وعلى الرغم من أن منطقة الشرق الأوسط من أكثر المناطق المشمسة في جميع أنحاء العالم ، وجد التقرير أن نقص فيتامين “د” هناك كان من بين أعلى المعدلات في العالم، حيث وصل إلى 80٪ بين الفتيات المراهقات في المملكة العربية السعودية.

يتراوح النقل اليومي للكالسيوم من الأم إلى رضيعها أثناء الرضاعة من 250 ملغ إلى 300 ملغ وقد لوحظ أنه يصل إلى 1000 ملغ في اليوم، بمعنى يمكن أن تفقد الأم 25غ – 30غ من الكالسيوم خلال فترة ثلاثة أشهر من الرضاعة، ما يمثل حوالي 3٪ من مخزون الكالسيوم في جسمها. وقد وُجِد أن هذا يزداد بشكل مطرد إذا استمرت الأم في الرضاعة الطبيعية، أي فقدان 6٪ من إجمالي الكالسيوم في الجسم بعد ستة أشهر من الرضاعة.

ومع ذلك، فقد دعمت الأبحاث السابقة أن إعادة تمعدن العظام تحدث بمعدلات مكافئة أو أعلى بعد اكتمال الرضاعة. وكشفت القليل من الدراسات أن الحمل والرضاعة لا يسببان أي عواقب سلبية طويلة الأمد للهيكل العظمي للأم، لكن في محيطنا لاحظنا العديد من الأمهات المرضعات يشكون من آلام المفاصل والضعف العام.

وفي الأخير ولضمان عدم التعرض للإصابة بآلام المفاصل في وقت الحمل والرضاعة، يجب أن تحرصي عزيزتي الأم الحصول على مكملات الكالسيوم وفيتامين “د” وكل الفيتامينات الضرورية منذ بداية الحمل، و تعتمدي على الأكل الصحي والغذاء المتوازن الذي يمد الجسم بكل ما يحتاجه، كذلك ننصح باتخاذ الوضع الصحيح خلال الرضاعة حتى تحمي نفسك من آلام المفاصل والعظام، وتضمني رضاعة طفلك بشكل صحيح، واعلمي أن الحفاظ على صحتك هو السبيل للحفاظ على صحة رضيعك، وبهذا نكون قد أجبنا على التساؤل هل الرضاعة تسبب ألم المفاصل؟

أمنة أم يوسف

أمنة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *