نصائح تأديب الزوجة العنيدة

نصائح تأديب الزوجة العنيدة

يعاني بعض الأزواج من عناد الزوجة وتصلب رأيها الأمر الذي يجعل الحياة بينهما مستحيلة، والتعامل مع العناد أمر لا بدّ منه خاصةً في الحياة الزوجية، كما قد لا تكون الزوجة عنيدة بطبعها، وفي مقالنا نصائح تأديب الزوجة العنيدة سنوضح كيفية التعامل مع الزوجة العنيدة بعدة طرق حتي يتمكن الزوجين من العيش بسعادة واستقرار.

  أسباب العناد عند الزوجة

هناك العديد من الأسباب التي تجعل المرأة عنيدة، والتي نذكر منها:

  • العناد صفة موجودة عند المرأة فهو السلاح الذي تدافع به عن نفسها أمام قوة الرجل واستبداده، ولأنها ضعيفة أمامه فهي تلجأ إلى الرفض لما تراه غير مناسب لها، ويفسره الزوج على أنه عناد.
  • الشعور بالنقص والذي يرجع إلى الطفولة المبكرة أقل من ثماني سنوات يعتبر من أهم أسباب العناد، وذلك راجع لعدم تقدير الذات وعدم الإحترام والتقدير من الأهل، فعندما تواجه الزوجة معاملة سيئة من الزوج فإنها تلجأ للعناد لتتغلب على شعور النقص وعدم حب الذات.
  • قد يكون هذا العناد طبعاً متأصلاً بالمرأة يعود إلى مراحل حياتها الأولى بسبب التربية الخاطئة من الوالدين، فالبنت وهي صغيرة تتشبث برأيها ويقوم الوالدان بالإستجابة لكل ما تريد وهكذا يتطور العناد ليصبح سلوكاً دائماً.
  • وقد تكون الزوجة تربت في بيت تتحكم وتسيطر فيه الأم على مقاليد المنزل ما يجعلها تتصرف بنفس الطريقة التي ترعرعت وكبرت عليها.
  • كما قد يكون العناد تعبيراً عن رفض الزوجة لسلوك معين للزوج، ولا توجد عندها المهارات الكافية للتعبير فتلجأ له.
  • تسلط الزوج على زوجته وفرض رأيه عليها بالقوة وتحقيرها، يجعلها تلجأ للعناد لتحمي نفسها منه.

طالع أيضا: صفات الزوجة الصالحة

نصائح للتعامل مع الزوجة العنيدة

ينصح الأطباء النفسانيين الزوج بالتعامل مع الزوجة العنيدة كمايلي حتى يتقلص عندها العِند:

  • محاولة الزوج أن يفهم الأسباب التي تجعل الزوجة تتصرف بالعناد، ويضع نفسه مكانها.
  • في الغالب تكون أفعال الزوج هى السبب الرئيسي لعناد الزوجة، لذلك راجع تصرفاتك وأقوالك معها فقد تكون أنت السبب في كل عنادها.
  • يلعب الحب دوراً كبيراً في التعامل مع الزوجة العنيدة، إذ يجعلها تتفهم زوجها وتتقبل كلامه حتى إن كان مخالف لرأيها، ويكون ذلك من خلال إظهار الزوج مدى حبه واهتمامه بها.
  • عند عناد الزوجة على الزوج أن يتحلى بالهدوء ويحاول التحكم في أعصابه، وأن يؤجل موضوع النقاش إلى وقت لاحق تكون الزوجة هادئة.
  • يجب على الزوج أن لا يعارض آراء الزوجة في كل الأوقات، بل من الأفضل أن يتقبل رأيها في بعض الأحيان حتى وإن كانت مخطئة، لأنه برفضه الدائم سيولد عندها العناد.
  • من المهم تشجيع الزوجة على التغيير ولا يكون ذلك بالإجبار على ترك العناد، وإنما بالتحاور معها وتوضيح لها مقدار الانزعاج الذي تُسببه بهذا العناد.
  • على الزوج تعلم أسلوب الحوار واحترام رأي الزوجة وعدم فرض رأيه بالقوة، مع عزم التركيز على الأخطاء والزلات، كما أن التنازل مطلوب في الحياة الزوجية.
  • إذا كان عناد الزوجة رغبةً منها في السيطرة على المنزل، فعلى الزوج أن يوضح لها الأمور حتى لا تسوء الأوضاع بينهما أكثر و تصل لطريق مسدود.
  • يجب الإبتعاد عن الأولاد عند النقاشات والصراعات حتي لا يتضرروا نفسياً، وأيضا أمام الأهل والأقارب لأنه كلما تدخل الناس في مشاكل الزوجين كلما زادت حدة التوتر.
  • يمكن للزوج القيام بعملية الموازنة بين صفات زوجته وأخلاقها، ويتغاضى عما يجده منها من أشياء غير جيدة كالعناد فالكمال لله وحده، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقا رضى منها آخر” رواه مسلم.

وبهذا نصل إلى نهاية مقالنا نصائح تأديب الزوجة العنيدة ونوضح أنه هناك جانب إيجابي في عناد الزوجة حيث تدفع الزوج للعمل والنشاط والتفوق والبحث عن مجالات جديدة لزيادة الدخل، كما يرى البعض أن عناد المرأة أخطر أسرار جاذبيتها، وتستخدمه بدرجات متفاوتة لإثبات وجودها أو لتلفت النظر إليها، والرجال يحبون عناد المرأة الممزوج بالدلال وفقط.

 

أمنة أم يوسف

أمنة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *