متى ينتهي بكاء الطفل الرضيع ؟

متى ينتهي بكاء الطفل الرضيع ؟

بكاء الطفل الرضيع هو أول علامة تجعل الأم تفرح وبشدة عندما يخرج صغيرها إلى هذه الحياة  حتى أنها تنسى كل آلام الولادة والمخاض بمجرد رؤيته وسماع صراخه ، فهذا دليل أنه بخير وبصحة جيدة ، والطفل الصغير ولأنه ليس لديه أي وسيلة للتعبير والتواصل يبقى البكاء هو الطريقة الوحيدة التي يطلب بها ما يحتاجه ، وهذا راجع لعدة أسباب قد تكون عضوية أو نفسية أو غيرها ، وقد تصل لدرجة نوبة ، فهناك أوقات يبكي فيها الرضيع دون سبب واضح فقط البكاء من أجل البكاء، وهذا أمر طبيعي بل ويعد من علامات تطور النمو، وذلك خلال طفرات النمو في جسمه وفقًا لكلام بعض المختصين . فتعالي معي أيتها الأم لنتعرف متى ينتهي بكاء الطفل الرضيع ؟ و كيف نستطيع أن نقلل من بكائه ؟

موضوعات اخرى قد تهمك : أطعمة تساعد في زيادة الوزن للاطفال الرضع تعرفي عليها

أسباب بكاء الطفل الرضيع والحلول 

تتعدد أسباب البكاء لدى الأطفال وتختلف على حسب العمر فالرضع دون سن الثلاث أشهر الأولى وفقًا لدراسة أجريت عام 2017 ، في الأسابيع الأولى بعد الولادة ، يبكي حديثو الولادة حوالي ساعتين يوميًا. ويزداد البكاء ويبلغ ذروته من 2 إلى 3 ساعات يوميًا بمقدار 6 أسابيع ، ثم يتناقص بعد ذلك وعند بلوغ الطفل 4 أشهر من العمر ، ومن المحتمل أن يزيد بكائه أكثر قليلاً من ساعة واحدة في اليوم، وفيما يلي تتلخص معظم الأسباب:

  • الشعور بالجوع:

يقوم الطفل بالصراخ بكل قوة وحتى عنف وقد يمص يديه ، هذا يعني أنه جائع ولأنه يعتمد بشكل أساسي على الحليب في الأشهر الأولى بعد ولادته سواء طبيعي أو اصطناعي ولكونه سريع الهضم يشعر بالجوع بسرعة ربها كل ساعتين أو ثلاث ساعات على الأكثر فلا تتقيدي بوقت معين وكلما أحسست بأن طفلك جائع أرضعيه.

  • الغازات و المغص و الإنتفاخات

وهي أمر شائع جدا عند الرضيع خاصة الأشهر الثلاثة الأولى حيث يقوم بالبكاء وتحريك يديه ورجليه معا ، يمكنك أن تقومي بعمل مساج له في منطقة البطن والظهر ، أو اقلبي صغيرك على بطنه سيعجبه ذلك لكن احذري أن تتركيه وحده مخافة أن يختنق. واحرصي كذلك على عدم تناول أطعمة تزيد من الانتفاخ لأنها تنتقل له عبر الحليب في حالة الرضاعة الطبيعية  كالكرنب والقرنبيط والبقوليات، وغيرها من الأطعمة المسببة للغازات.

  • الرغبة في النوم

يميل فيه الطفل إلى البكاء المتقطع ويقوم بالتثاؤب أو فرك عينيه وآحيانا حك أذنيه، كلها أعراض يخبرك بها بشكل غير مباشر برغبته في النوم، فاستعدي ووفري له الجو المناسب للنوم الهادئ المريح .

  • تغيير الملابس والحفاض

عند احساس الصغير بالبلل في ملابسه أو عند امتلاء الحفاض يشعر بعدم الإرتياح فيعلن عن رغبته في تغييره عن طريق الزن وليس البكاء الشديد فعلى الأم أن تقوم بتنظيفه خاصة قبل النوم وسيهدأ فورا.

  • التسنين

وهو سبب شائع للبكاء والعصبية عند الأطفال ،حيث ينبت أول سن بين 6 و 12 شهرًا وقد يحدث قبل ذلك عند بعض الأطفال ،  بالإضافة إلى الانزعاج والبكاء ، قد تكون لثة طفلك متورمة ومؤلمة ، وقد يسيل لعابه أكثر من المعتاد ، ولتخفيف الانزعاج قدمي له منشفة نظيفة مجمدة أو مبللة أو حلقة عضاضة صلبة  ، أو ضعي له بعض الجيل المسكن للألم ، أما إذا استمر البكاء ، تحدثي إلى طبيب الأطفال.

  • الشعور بالبرد أو الحر

تأكدي أن ملابس رضيعك مناسبة لدرجة الحرارة من حوله ، زيدي عدد القطع في البرد وقللي منها في الحر، وتأكدي دائما من حرارة جسمه، وخصوصًا في وقت النوم.

  • المرض والألم:

قد يشعر الطفل الرضيع بالألم ولا يستطيع التعبير عنه سوى بالبكاء، والألم يكون ناتجًا عن أسباب كثيرة، أكثرها شيوعا التهاب الأذن أو الحلق تأكدي من حرارته وافحصي جسمه جيدًا لمعرفة السبب.

إذا قدمت لرضيعك كل ما سبق، وتأكدتِ أنها ليست سببًا في بكاءه ، فعليك تهدئة صغيرك أو التقليل من بكائه بأشكال أخرى منها:

  • الرغبة في الحمل وهي حاجة نفسية فيزيولوجية حيث حذر أطباء نفسانيون ترك الطفل يصرخ لأنه يبحث عن الإشباع العاطفي بالأحضان والقبلات واللمس وغيرها ، حتى يحس ويشعربالأمان بالقرب من أمه ويبقى يبحث عن هذا الإشباع حتى يصل عمر السنتين، ما على الأم سوى التحلي بالصبر لأنها مسؤولة عن هذا الإشباع .
  • قد يحتاج إلى هزه أو تقميطه .
  • قلق ومنزعج من ارتفاع الأصوات والضوضاء من حوله أو الإضاءة العالية.
  • يشعر بالملل ويريدك أن تلعبي معه أو أن تغني له
  • اصطحبيه في نزهة معك إلى الخارج إذا كان الجو جميلا.
  • امنحيه حمامًا دافئًا فهو حل ممتاز في حالات كثيرة، وادهني له زيت الأطفال برائحة اللافندر، فهي رائحة تمنح جسمه الاسترخاء والهدوء.

وأخيراً..

عندما تقتربي من نقطة الانهيار وتصبحي غير قادرة على التحكم في أعصابك ، اطلبي من زوجك أو أحد أفراد اﻷسرة مساعدتك في تهدئته ، خذي نفسًا عميقًا ، وابتعدي لبضع دقائق واذهبي لتناول كوب من مشروبك المفضل حتى تهدئي ، ثم عودي وضميه مرة أخري بكل حب وحنان ، وإن لم تجدي من يساعدك في ذلك فلا بأس بوضع طفلك في مكان آمن ، مثل سريره ، ومغادرة الغرفة  وعليك إدراك أن ترك طفلك يبكي لفترة قصيرة من الوقت لن يسبب له أي ضرر ، وبمرور الوقت ستكونين  قد اكتسبت الكثير من الخبرة في فهم وقراءة إشارات طفلك الصغير وبكاءه وماذا يريد، وتبقى كل أم أدرى بلغة طفلها ويمكنها تحديد حاجة صغيرها، فقط إذا راقبت طفلها وصدّقت حدسها.

وبهذا نكون قد أجبنا على السؤال متى ينتهي بكاء الطفل الرضيع ؟ و كيف نستطيع أن نقلل من بكائه ؟

هناك العديد من المواضيع حول الرضيع في الموقع ننصحك بالاطلاع عليها سيدتي مثل : ما هي الفيتامينات  التي يحتاجها الطفل الرضيع  الخبيرة تجيبكم ، وان كانت لديك اي استفسارات نرجو ترك تعليق أو مراسلتنا عبر الايميل وسيتم مساعدتكم من قِبل خبيرة الموقع .

أمنة أم يوسف

أمنة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *