متى يجلس الطفل الرضيع في المشاية

متى يجلس الطفل الرضيع في المشاية

تشعر الأم بالفرح مع كل مرحلة في عمر طفلها الصغير وتنتظر بفارغ الصبر تعلمه الجلوس والحبو، ومع الأعباء اليومية التي لا تنتهي قد تضطر لوضع الطفل في المشاية حتى يبدأ بتعلم المشي والوقوف لوحده، ولكن هل تعلم الأم أن ذلك يمكن أن يتسبب في حدوث أضرارا على الطفل، وفي هذا المقال متى يجلس الطفل الرضيع في المشاية سنجيب على مخاوفك التي تتعلق بهذا الموضوع.

مميزات المشاية للأطفال

هناك العديد من المزايا التي ستحصلين عليها باستعمال المشاية فقد اخترعت لحل الكثير من المشكلات، ومن مميزات المشاية:
  • تساعد المشاية الطفل على التسلية واللعب بوسائل الترفيه الموجودة فيها مثل قضبان الألعاب والأضواء والأصوات، ما يعطي الأم وقت للقيام بأعمالها وللراحة أيضاً من طفلها الصغير.
  • تعطي للطفل الصغير الحرية في استكشاف ما حوله في البيت، وتسهل عليه التنقل بكل راحة لاشباع فضوله، ولكن يجب أن يكون تحت رقابة الأم أو الأب.
  • تساعد المشاية في تعليم الطفل بعض الممارسات التي تساعده على السير، كما تعلمه استخدام عضلات الساقين واختبار توازنه.
  • تُشغل وقت الطفل وتلهيه ما يساعد الأم على اكمال أعمالها بأريحية.

طالع أيضا: كيف اجعل طفلي الرضيع ينام طوال الليل

عيوب المشاية للأطفال

تشير بعض الأبحاث إلى أن المشاية لا تنفع الطفل في تعلم المشي، وهي كأي جهاز آخر لها العديد من العيوب مثل:
  • نظراً لتعود الطفل على المشاية فإنه قد يعاني عند بدأ المشي صعوبة في التوازن، لأنه اعتاد على وجود ما يدعمه، وبالتالي فهي تعرقل المهارات الحركية عند الرضيع لأنها تركز على الجزء الأسفل من الساق وأصابع القدم، ولا تعمل على عضلات الفخذ العليا المهمة لتطوير عملية المشي.
  • قد لا يسير الطفل الذي اعتاد على المشاية في وقت أسرع مقارنةً بأقرانه.
  • خطورة وصول الأطفال الذين يستعملون المشايات إلى أماكن وأدوات خطيرة قد تؤذيهم.
  • قد تُسبب تشوهًا في ساق الطفل قبل مرحلة المشي لأن عضلاته وعظامه ليست مستعدة لتحمل وزنه مبكراً.
  • قد يتعثر الطفل بسبب ميل المشاية ما يتسبب في سقوطه وحدوث ضرر على مستوى الرأس أو الذراعين والرجلين، خاصة إذا استعملت في مناطق غير مستوية.
  • الوقوع من السلالم من أخطر الحوادث التي قد تحدث للطفل وهو في المشاية ما يعرضه للكسر، لذلك على الوالدين الحذر والانتباه عند استعمالها.

متى يجلس الطفل الرضيع في المشاية

يمكن للطفل أن يرفع رأسه عن مستوى جسمه منذ أشهر مبكرة، فحين تضعه الأم على بطنه يحاول أن يرفع رأسه وهذه الحركة مفيدة جداً لتقوية عضلات الرقبة والظهر، وباستطاعة الأم وضع رضيعها في المشاية ابتداءً من الشهر الرابع والخامس من عمره حتى يتعود على الجلوس بمفرده لاحقاً، ولكن في الأول لا تطيل فترة بقائه بالمشاية بل تكون فترة قصيرة فقط، وكلما كبر في العمر بامكانها أن تطيل المدة حتى يتعود عليها.

ولكن أهم شيء عند وضع الطفل بالمشاية هو أن يكون بالضرورة قد أتقن الجلوس وبدأ يحاول أن يقف مع الأشياء، لأن محاولة إجباره على الجلوس في المشاية سيكون ضاراً جداً عليه.

وقد أكد الأطباء على أهمية الإنتباه إلى خطورة جلوس الطفل في المشاية قبل تثبيت رأسه بصورة جيدة، وكذلك قبل أن تبدأ قدماه بملامسة الأرض حتى تكون عظامه قوية بما يكفي كي يستطيع الضغط عليها لدفع المشاية.

وعادةً ما تُصمم المشاية للأطفال الرضع في العمر ما بين الأربع إلى الستة عشرة شهر وكل ذلك يتحدد حسب تطور طفلك، ونمو عضلات جسده، فلا بد أن يتعلم الجلوس والتدحرج والزحف قبل الانتقال إلى عملية الوقوف، لذلك فمن الخطر جداً إجبار الطفل على الجلوس في المشاية قبل أن يتقن الجلوس تماماً حتى لا تتأثر عظامه وكي لا يكون هناك إجبار له على المشي، وخاصة أن بعض الأطفال قد يبدأون في المشي في عمر الـ 9 شهور.

كما قد يتأخر بعض الأطفال في المشي في بعض الحالات إلى ما بعد ذلك وفي هذه الحالة على الأم الانتباه لذلك حتى يتم عرضه على طبيب الأطفال لفحصه والتأكد من سلامة عظامه ومعرفة الأسباب التي أدت لتأخره في المشي.

إلى هنا نصل إلى نهاية مقالنا متى يجلس الطفل الرضيع في المشاية والذي ذكرنا فيه مميزات وعيوب المشاية للأطفال الرضع، كما تكلمنا فيه عن السن المناسب الذي يمكن وضع الطفل في المشاية حتى لا يكون هناك أي ضرر عليه في المستقبل.

amina

أمينة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.