متى تعتبر درجة حرارة الرضيع مرتفعة

متى تعتبر درجة حرارة الرضيع مرتفعة

ارتفاع حرارة الجسم هي الطريقة التي يدافع بها الجسم عن نفسه وذلك بتأهب جهاز المناعة بأنّ شيئاً ما غير طبيعي داخل الجسم، ولا تعتبر الحمى مرضا بحد ذاتها، بل هي إشارة إلى وجود عرض ما، فارتفاع الحرارة يشير إلى أن هناك حالة عدوى شديدة أو نزلة برد أو التهاب وغيرها من الأسباب، ولأن الأطفال مناعتهم ضعيفة فإن الأم تخاف على أطفالها خاصة الرضع، في هذا المقال سنتعرف على متى تعتبر درجة حرارة الرضيع مرتفعة؟ ومال الحل لإرجاعها إلي طبيعتها ؟

أسباب ارتفاع درجة حرارة الرضيع

تتعدد أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الطفل الرضيع، ومن بين الأسباب:

  • عند التلقيح أو التطعيم قد ترتفع حرارة الطفل، وكذلك عند أخذ بعض الأدوية.
  • التسنين قد يسبب ارتفاع حرارة الجسم عند بعض الأطفال.
  • التهاب الأذن الوسطى، التهاب اللوزتين، التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب في المسالك البولية، أو عدوى مرضية.
  • الإتهابات الناتجة عن البكتيريا أو الفيروسات، ومن الأفضل عدم إعطاء خافض للحرارة مباشرة، بل ينبغي ترك الجسم يقاوم هذه الفيروسات وذلك برفع درجة حرارته حتى يقضي على العدوى.
  • ضربة شمس وذلك بتعرضة للشمس لفترة طويلة.
  • ارتداء الكثير من الملابس، وكثرة الأغطية عند النوم.
  • وهناك أسباب أخرى، تشمل أمراض المناعة الذاتية، مثل الذئبة الحمراء.

    طالعي أيضا: كيف اطلع البلغم من الرضيع

متى ينبغي قياس درجة حرارة الرضيع

من الأفضل قياس درجة حرارة الطفل في الحالات التالية:

  • إذا كان جلده ساخنا عن المعتاد أو يتعرق كثيراً.
  • شحوب في وجه الطفل أو احمرار شديدين.
  • ظهور بعض أعراض الإنفلونزا أو الزكام كسيلان الأنف أو السعال.
  • بكاء الرضيع وصراخه بشدة ويصبح شديد العصبية مع فرك أذنيه كثيرا.
  • رفض عملية الرضاعة أو الطعام لانعدام شهيته.
  • خمول الطفل رالإعياء الشديد وميله للنوم الطويل وصعوبة الاستيقاظ.
  • التقيؤ أو الإسهال وآلام البطن.
  • ظهور طفح جلدي على جسم الرضيع.

كيفية اختيار مكان قياس الحرارة

هناك عدة أماكن في الجسم يمكننا من خلالها قياس درجة حرارة الرضيع أهمها:

  • فتحة الشرج: 

حسب توصيات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال فإن ميزان الحرارة الشرجي يُعد أكثر موازين الحرارة المستخدمة دقة، ويُنصح به خاصّةً للأطفال الرّضع الأصغر سناً من الولادة حتى 3 شهور، ويجب التقيد بتعليمات الإستعمال الموجودة من طرف الشركة المصنعة، حتى نتحصل على نتيجة دقيقة مع تنظيف الجهاز بالكحول بعد كل استخدام.

  • عن طريق الإبط:

يمكن وضع مقياس الحرارة تحت إبط الطفل والإنتظار حت سماع صوت بانتهاء القياس وتكون المدة طويلة نوعا ما مقارنة بفتحة الشرج، وتناسب هذه الطريقة الأطفال من 3 أشهر فما فوق.

  • فتحة الفم:

ينصح عدم استخدام هذه الطريقة للأطفال الرضع وذلك لعدم مقدرتهم وضع ميزان الحرارة تحت لسانهم والتحكم فيه.

  • عن طريق الأذن:

بشكل عام، يُوصَى بعدم قياس درجة الحرارة عن طريق الأذن للرضيع بسبب صعوبة الحصول على قراءات جيدة ودقيقة باستخدام هذه الطريقة لذلك فإن الميزان الأذني ليس دقيقًا كالموازين المستخدمة في فتحة الشرج والفم.

متى تعتبر درجة حرارة الرضيع مرتفعة

يختلف تعريف الحرارة باختلاف طريقة القياس، وهي:

فتحة الشرج 38 درجة: فتحة الشرج تعد أفضل طريقة للقياس.

الفم 37,8 درجة: الفم جيد للقياس، لكنه غير عملي للطفل أقل من أربع سنوات.

الإبط 37,6 درجة.

والأذن 38 درجة.

الإبط والأذن يمكن الاعتماد عليهما في القياس مبدئياً، لكن إذا كانت الحرارة مرتفعة عن طريق الإبط، فيفضَّل التأكد عن طريق فتحة الشرج.

طريقة قياس درجة الحرارة      

المدى الطبيعي (درجة مئوية)
عن طريق الشرج             36.6– 38
عن طريق الفم          37.5-35.5
عن طريق الإبط           36.5– 37.5
عن طريق الأذن            38-35.7

إذا كانت درجة حرارة الطفل الرضيع أكبر من هذه القياسات فإنها تعتبر مرتفعة.

نصائح هامة لخفض حرارة الطفل قبل عرضه على الطبيب

– التخفيف والتقليل من ملابس الطفل قدر الإمكان.

–  تخفيف درجة حرارة الغرفة.

– عمل مغاطس ماء فاتر ووضع الطفل بها.

– استعمال كمادات من ماء الصنبور على الجبهة وبين الفخذين ولا تستعملي الثلج أو الماء البارد.

– الإستمرار بإرضاع الطفل وإعطاءه السوائل.

وفي الختام فإن درجة حرارة الانسان تتغير حتى عندما يكون في حالة جيدة، فقد تزيد أو تنقص، وهذا التغير هو أمر طبيعي ، ففي الصباح تكون درجة حرارة الجسم أقل ثم تزيد تدريجيا في فترة ما بعد الظهيرة، كما أنّها تختلف باختلاف حركة الطفل، وعلى الأم أن تكون حذرة خاصة مع الطفل الرضيع عند ارتفاع حرارته مخافة حدوث تشنجات فعليها عرضه على الطبي بسرعة خاصة إذا كان أقل من 3 أشهر، لكن في بعض الاحيان يكون هناك  ارتفاع حرارة الرضيع بدون سبب ذلك عليك متابعة رضيعك بشكل جيد .

أمنة أم يوسف

أمنة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *