ما هي نتائج قطيعة الرحم

ما هي نتائج قطيعة الرحم

تعتبر صلة الرحم من العبادات التي جعلها الله سبحانه وتعالى واجبة على المسلمين فيما بينهم، حيث أن المجتمع الإسلامي لابد من أن يتّسم بالأخوة، لكن وللأسف في وقتنا الحالي انتشرت ظاهرة قطع الرحم فأصبح الواحد يتصل ويزور أصدقاءه ومعارفه ولكنه يرى أهله وأقاربه بالأشهر والسنوات، فما هي نتائج قطيعة الرحم ؟

صلة الرحم

يُعرِّف بعض الفقهاء الصلة: بالوصل، وهو ضد القطع، ويكون الوصل بالمعاملة نحو السلام، وطلاقة الوجه، والبشاشة، والزيارة، وبالمال، ونحوها.

والرحم في الإسلام اسم شامل لكافة الأقارب من غير تفريق بين المحارم أو الأرحام وغيرهم، وقد ذهب بعض أهل العلم إلى قصر الرحم على المحارم، وبعضهم قصره على الوارثين.

لقوله تعالى: «فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحامَكُمْ • أُولئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمى أَبْصارَهُمْ»سورة محمد، الآية 22، 23.

وعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «الرَّحِمُ مُتَعَلِقَةٌ بِالعَرْشِ تَقُولُ: مَنْ وَصَلَنِي وَصَلَهَ الله، وَمَنْ قَطَعَنِي قَطَعَهُ الله »رواه مسلم

ما هي قطيعة الرحم 

  • قطيعة الرحم في اللغة هي مركبة من كلمتين:

قطيعة: تأتي القطيعة على معان نذكر منها:

1- الفصل، والإبانة، تقول: قطع الشيء قطعاً: فصل بعضه، وأبانه، وقطع الثمر: جزَّه.

2- الترك، والهجر، تقول: قطع الصدق: تركه، وهجره، وقطع رحمه: هجرها، ولم يَصِلْها.

ولا تعارض بين المعنيين، إذ القطيعة: الهجران، والترك، أو الصد على سبيل الفصل والإبانة.

الرحم: تطلق الرحم على معان، نذكر منها:

1- موضع تكوين الجنين، ووعاؤه في البطن.

2- القرابة غير العصبة، وغير ذوي الفروض، كبنات الإخوة، وبنات الأعمام.

3- القرابة مطلقاً، أعم من أن تحرم بينها المناكحة، أو لا تحرم.

  • قطيعة الرحم اصطلاحاً

يُقصد بها ترك وصل الأقرباء، وهُجرانهم، وعدم الإحسان إليهم، ولا بِرّهم.

كيف تكون قطيعة الرحم

تكون قيعة الرحم في عدة صور نذكر منها:

  • عدم دفع الضرر والأذى عن الأقارب، أو العطف عليهم والرفق بهم، أو مساعدتهم بالمال والصدقة عند الحاجة.
  • الإساءة للأقارب بالقول أو الفعل، وتقديم الغريب عليهم، وعدم مشاركتهم بأفراحهم وأحزانهم، وترك الإحسان إليهم.
  • إثارة الفتن وبث روح البغضاء والمشاحنة بين الأقارب بهدف التفريق ونشر الكراهية بينهم.
  • عدم العفو عن أخطاء ذوي الأرحام ومسامحتهم.
  • الإيذاء باللسان من: الغيبة، والنميمة والإشاعات وإفساد ذات البين، والسب والشتم واللمز والتنابز بالألقاب، ونحوها.
  • الإيذاء باليد كالضرب والحرمان من العون المادي والمعنوي.

ماهي نتائج قطيعة الرحم

  • قطيعة الرحم من كبائر الذنوب، وقبائح العيوب، متوعدٌ صاحبها باللعنة والثبور، فالتدابر بين ذوي القربى مؤذنٌ بزوال النعمة، وسوء العاقبة، وتعجيل العقوبة.
    فعن جبير بن مطعم أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ” لا يَدْخُلُ الجنةَ قاطِع -أي قاطعَ رحم -“، [ أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود عن جبير بن مطعم ].
  • قطيعة الرحم تؤدي الى معاداة الأقارب وهذه المعاداة شرٌ وبلاء، الرابح فيها خاسر، والمنتصر مهزوم، وعقوبتها معجلةٌ في الدنيا قبل الآخرة، فعن أبي بكرة قال: قال عليه الصلاة والسلام: ” مَا مِنْ ذَنْبٍ أَجْدَرُ أَنْ يُعَجَّلَ لِصَاحِبِهِ العُقُوبَةَ فِي الدُّنْيَا مَعَ مَا يُدَّخَرُ لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ قَطِيعَةِ الرَّحِمِ وَالبَّغْيِ “، [ رواه الترمذي عن أبي بكرة ].
  • قطيعة الرحم سببٌ للذلة والصغار، والضعف والتفرق مجلبةٌ للهم والغم، قاطع الرحم لا يثبت على مؤاخاة، ولا يرجى منه وفاء، ولا صدقٌ في الإخاء، ولقد كان الصحابة رضي الله عنهم يستوحشون من الجلوس مع قاطع رحم.
  • نزع البركة من الرزق والعمر لأن الله  وعدنا حين نصل رحمنا بالبركة في الرزق والعمر، فإذا ما كانت قطيعة كان العقاب بنزع البركة منهما معاً. فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: “مَْن أَحَّبَ أَْن يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ، ويُنْسَأْ لَهُ فِي أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ”. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 5986، صحيح.
  • حلول اللعن الإلهي لأن الله لا يثني على قاطع الرحم، ولا يدنيه منه، ولا يصيبه برحمته، لقوله تعالى: “وَالذِّينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ الله مِنّ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ الله بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُوَن في الأَرْض أُولَئِك لَهُم اللَّعْنَةُ وَلَهُم سُوءُ الدَّار”. (الآية 25، الرعد).
  • الحرمان من العون والتأييد الإلهي ذلك أن الله سبحانه أمضى سنته بوصل من وصل رحمه، وقطع من قطع هذه الرحم.
  • القلق والاضطراب النفسي لقاطع الرحم وذلك لارتكابه كبيرة من الكبائر.
  • تمزيق وحدة المجتمع والأمة.

أهمية صلة الرحم

  • صلة الرحم من الأسباب الجالبة للرزق والبركة في الصحة والعمر.
  • صلة الأرحام سبب من أسباب دخول الجنّة، (حيث جاء رجل للرسول عليه الصّلاة والسّلام يسأله عن أي الأعمال التي يقوم به تكون سببا في دخوله الجنة، فذكر له النّبي الكريم عدّة أعمال جاء من ضمنها صلة الرحم).
  • تُعدّ صلة الرحم من أسباب شيوع المودة والمحبّة بين النّاس ما يحقق الأمان الاجتماعي بين المجتمع.

تعتبر صلة الرحم في الإسلام من الفروض التي يجب أن يلتزم بها كل مسلم، فإذا قطع المسلم رحمه فإنه يكون قد ارتكب معصية سيعاقبه الله عليها، فصلة الأرحام هي الوصلة ما بين العبد وربه فمن وصل رحمه وصله الله تعالى ومدّ في رزقه، ومن قطع الله عنه رحمته.

 

أمنة أم يوسف

أمنة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *