ما هي أفضل أنواع التقشير للتصبغات؟

ما هي أفضل أنواع التقشير للتصبغات؟

يُعتبر عدم تناسق تصبغ الجلد أو فرط التصبغ من المشاكل الجلدية الشائعة التي يعاني منها الكثيرون، حيث تظهر بقع داكنة أو مناطق داكنة من الجلد بشكل متكرر على الوجه واليدين وغيرها من أجزاء الجسم التي تتعرض لأشعة الشمس بانتظام. إن كنت ممن يعانون من هذه المشكلة، تابع قراءة هذا المقال الذي سيسلّط الضوء على أفضل أنواع التقشير للتصبغات ؛ بما فيها التقشير الفيزيائي والكيميائي والليزر والكشط الدقيق.

التقشير الفيزيائي

يُعرف أيضاً بالتقشير بالفرك، حيث يتم فرك البشرة بلطف باستخدام مقشر للوجه يحتوي على حبيبات قد تكون قابلة للذوبان أو غير قابلة للذوبان، ليتم تنظيف البشرة بعمق وتنعيمها وإزالة الجلد الميت والرؤوس السوداء، ما يؤدي إلى تنفس المسام بشكل أفضل، وبالتالي تتجدّد الخلايا بشكل أسرع.

يتبع الكثيرون التقشير الفيزيائي كجزء من روتين العناية بالبشرة، وينبغي أثناء استخدام هذه الطريقة عدم الفرك بقوة، وتُعد هذه الطريقة الأمثل لأصحاب البشرة الدهنية والعادية والمختلطة، أما بالنسبة لأصحاب البشرة الحساسة، فينبغي عليهم استخدام مقشر خاص بهم وتجنب استخدام المقشرات المنزلية.

التقشير الكيميائي

ننتقل للحديث عن واحدة من أفضل أنواع التقشير للتصبغات، وهو التقشير الكيميائي الذي يُستخدم للوجه أو الجسم، وتوجد منه ثلاثة أنواع سنوضّحها فيما يلي:

  • التقشير الكيميائي الخفيف:

يُعرف بالتقشير السطحي الخفيف الطبقة الخارجية من الجلد، ويُستخدم لعلاج حب الشباب والتصبغات الجلدية، ويحتوي على حمض اللاكتيك أو حمض الجليكوليك، كما أنه لا يخترق الطبقات العميقة، فإن أضراره تعد أقل، ويحتاج من يوم إلى 7 أيام للتعافي من آثاره الجانبية، ولكن يجدر التنبيه إلى ضرورة استخدام واقي الشمس بعد التقشير الخفيف لتجنب أضرار التعرض أشعة الشمس.

  • التقشير الكيميائي المتوسط:

يُستخدم التقشير المتوسط لإزالة خلايا الجلد من الجزء العلوي من طبقة الجلد الوسطى، ويحتوي على حمض الجليكوليك أو حمض ثلاثي كلورو الخليك للوصول إلى الطبقات المتوسطة من الجلد، ويحتاج من أسبوع إلى أسبوعين للشفاء من أضراره، إذ يسبب تورماً قد يتفاقم خلال 48 ساعة، وقد يؤدي إلى ظهور البثور، لذلك يُنصح بتجنب أشعة الشمس خلال هذه الفترة.

  • التقشير الكيميائي العميق:

يُزيل التقشير العميق خلايا الجلد من طبقة البشرة الخارجية، ومن الطبقة الوسطى، ومن الطبقة السفلية أو العميقة. في هذه الحالة يتم تخدير المريض موضعياً لتفادي الشعور بالألم، ويتم وضع المواد على البشرة لمدة نصف ساعة تقريباً. كما يستمر انتفاخ الوجه بعد هذه الجلسة لمدة أسبوعين، والاحمرار لمدة ثلاثة أشهر، ولكن تبقى نتيجة التقشير لمدة طويلة ولا تحتاج للتكرار.

التقشير بالليزر

يُعتبر التقشير بالليزر واحداً من أفضل أنواع التقشير للتصبغات وإحدى التقنيات الحديثة للعناية بالبشرة. تعتمد هذه التقنية على نبضات قصيرة من الضوء لتحسين مظهر وملمس البشرة، وغالباً ما يجريها طبيب أمراض جلدية أو تجميل مختص، والذي قد يوصي بهذه التقنية اعتماداً على الحالة الطبية.

يمكن اتباع إجراء التقشير بالليزر في حالة المعاناة من مشاكل جلدية مثل حب الشباب، وفرط التصبغ، والبقع العمرية، والتي لا يمكن علاجها باستخدام الأدوية الموصوفة. لا تُعد هذه التقنية مناسبة في حالة المعاناة من حب الشباب النشط، أو ندبات حب الشباب الشديدة، أو ترهل الجلد المفرط.

الكشط الدقيق للجلد

يُطلق على تقنية كشط الجلد الدقيق أيضاً اسم تسحيج البشرة بدقة، وهي واحدة من أفضل أنواع التقشير للتصبغات الجلدية، فبدلاً من استخدام أشعة الليزر أو التقشير الكيميائي، يتم استخدام الكشط والشفط لإزالة الخلايا الجلدية القديمة وكشف طبقة الجلد الجديدة بالأسفل، كما تحث السحجات الخفيفة الجسم على إنتاج خلايا جلد جديدة وصحية.

هذا ويُعد تسحيج البشرة بدقة وسيلة مثالية لعلاج العديد من المشاكل الجلدية الأُخرى الشائعة، نذكر منها:

  • حب الشباب
  • انسداد المسام وبصيلات الشعر
  • الخطوط
  • التجاعيد
  • الجلد الجاف
  • الرؤوس السوداء والبيضاء
  • الندبات الخفيفة

طالع ايضا : 5 فوائد لاستخدام كريم واقي الشمس بشكل يومي

altassili

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *