كيف اطلع البلغم من الرضيع

كيف اطلع البلغم من الرضيع

كيف اطلع البلغم من طفلي الرضيع ؟ سؤال تطرحه الكثير من الأمهات ، حيث يمرض الأطفال كثيرًا خلال عامهم الأول، ومن بين الأمراض الشائعة عندهم مشكلة البلغم التي لا تعتبر مرضاً وإنّما عرض مزعج من أعراض التهابات الحلق والرئة، ولا يستطيع الأطفال الصغار التخلص من هذا البلغم كما يتخلص منه البالغين، حيث يقوم الأطفال ببلعه ما يزيد من انزعاجهم ويُصّعب عليهم التنفس ويصابون بالقلق في النوم، ووفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، يجب ألا يتم إعطاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن أربع سنوات أدوية السعال والبرد بدون وصفة طبية، وقد تتساءل الأم كيف اطلع البلغم من الطفل الرضيع وهذا ما سنوضح في هذا المقال.

ما هو البلغم ؟ ( البلغم عند المواليد )

البلغم عبارة عن مادة مخاطية لزجة تخرج من الجهاز التنفسي والقصبات والرئتين والبلعوم، عند الإصابة بالزكام أو الالتهاب الرئوي، أو مرض الربو، السعال الديكى، وعند دخول البكتريا والجراثيم إلى مجرى التنفس، والبلغم من الأجسام المضادة وظيفته حماية الجسم من الغبار والبكتيريا والفيروسات التي تدخل عن طريق التنفس، ويعمل على تهدئة الأهداب المكونّة للجهاز التنفسيّ، ويتمّ إخراجها بشكل طبيعيّ خارج الجسم.

أنواع البلغم

هناك عدة أنواع وألوان للبلغم وكل لون سبب دليل على الإصابة بمرض ما، ومن هذه الألوان:

  1. البلغم الأبيض الرمادي : خروج البلغم بهذا اللون مع السعال يدلّ على التهاب في المجاري التنفسية العليا أو احتقانات الجيوب الأنفية.
  2. البلغم الأخضر أو الأصفر الغامق : خروج هذا البلغم بهذا اللون يدل على وجود التهاب بكتيري أو فيروسي، أو التهاب حاد في الجيوب الأنفية، أو التهاب في المجاري التنفسية السفلية، وهذا النوع من البلغم يتم علاجه باستخدام المضادات الحيوية.
  3. البلغم الزهري: وهو من أسوأ ألوان البلغم حيث يدل على وجود مايعرف بتجمع الماء على الرئة، ومن الممكن أن يدل على وجود نزيف بكميات قليلة، وفي بعض الأوقات يكون البلغم رغويا، ويدل على وجود مشاكل في القلب.
  4. البلغم اللزج: الذي يخرج من الجسم على شكل كرات صلبة، ويتميز بلون يميل إلى الأصفر البسيط أو الرمادي، ينتج عن الإصابة بالربو الشعبي أو التعرّض لمشاكل الحساسية.
  5. البلغم داكن اللون وثقيل القوام: والّذي يخرج بكميّات كبيرة، يكون ناتجاً عن وجود مشكلة توسّع الشعب الهوائية أو وجود الجيوب التي تساعد على تواجد البكتيريا الأمر الذي يؤدي إلى إصابة الرئتين بالالتهاب المزمن. 

أسباب البلغم عند الرضع ؟

تتعدد أسباب البلغم عند الطفل الرضيع ونذكر منها:

  1. إصابة الطفل بنزلات البرد والإنفلونزا.
  2. الإصابة بالربو.
  3. تحسس الجيوب الأنفية. 
  4. التعرض لروائح بعض المستحضرات التي تهيج الجهاز التنفسي، وكذلك روائح السجائر.
  5. إصابة الشُّعب الهوائية بالتهابٍ حاد وتظهر العلامات من خلال السعال الشديد وارتفاع حاد في درجات الحرارة.
  6. دخول البكتيريا والجراثيم إلى مجرى التنفس.
  7. التحسّس الموسميّ في فصل الربيع والصيف.
  8. التهاب القصبات الشعيرية، وهو ما يصيب معظم الأطفال الرضع.

   طالع أيضا: ما هي كمية الحليب التي يحتاجها الرضيع

10 طرق فعالة لعلاج البلغم عند الرضيع منزلياً 

هناك بعض الأمور التي يمكن أن تخفّف من بلع الطفل للبلغم، لأنه لا يستطيع بصقه كما الكبار حيث أنه قد يُعاني من المغص الشديد نتيجة لنزول البلغم إلى الأمعاء، ونلخص هذه الطرق:

  1. إرضاع الطفل حليب ثدي الأم لما يحتويه من أجسام مضادة ومضادات الأكسدة ما يزيد من رفع مناعته وشفاءه.
  2. وضع الطفل في حمام دافئ يساعده في طرد البلغم واسترخائه.
  3. توفير مكان نظيف ونقي وخالي من دخان السجائر والملوثات.
  4. إبقاء رأس الطفل مرتفع قليلا عند النوم لتجنب اختناقه بالبلغم.
  5. دهن وتدليك صدر وظهر الرضيع بكمية قليلة من زيت الزيتون.
  6. تنظيف الأنف بالمحلول الملحي واستخدام الشفاط فهو مفيد جداً لإخراج البلغم.
  7. تعريض الطفل لبخار الماء واستنشاق بخاره ولكن لوقت قليل فقط حتى لا يختنق.
  8. مساعدة الطفل على النوم والراحة أمر مهم لتقوية جهازه المناعي، ومكافحة البكتيريا والفيروسات.
  9. إعطاء الطفل مشروبات ساخنة ومرق الدجاج الدافئ إذا كان سنه يسمح له بذلك.
  10. دهن صدر الطفل ورقبته بزيت الكافور أو زيت السمسم، مع وضع شرائح من البصل الأحمر.

ملاحظة هامة:

يجب عليك زيارة الطبيب إذا استمر البلغم مع طفلك لفترة طويلة، أو إذا كان يشخر ويصدر صوت مع التنفس، ودرجة الحرارة مرتفعة ولا تنخفض بالمسكنات، أو ازرقاق فتحتي الأنف والفم. فـ علاج البلغم عند الرضع في بعض الاحيان قد يتطلب زيارة الطبيب المختص .

الأطفال الرضع يحتاجون إلى عناية مضاعفة لذا عليك عزيزتي الأم أن تدركي أن البلغم عند الرضيع يساهم في مكافحة العدوى عن طريق محاصرة البكتيريا، لذا فلا تقلقي خاصة إذا كانت صحة الرضيع جيدة، ولم يتأثر تَنَفسه، وزال عنه خلال أيام، لكن إن كان يؤثر في صحته وتناوله الطعام أو تَنَفسه، فيصبح من الضروري الذهاب لاستشارة الطبيب، ليصف العلاج المناسب، كما ننصحك بمطالعة هذه المقالات : متى تعتبر درجة حرارة الرضيع مرتفعة.

 

أمنة أم يوسف

أمنة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *