علاج ألم الأسنان أثناء الرضاعة

علاج ألم الأسنان أثناء الرضاعة

يعتبر حليب الأم أفضل غذاء تقدمه كل لطفلها الصغير خاصة في الست الأشهر الأولى من ولادته، لذلك من الأفضل الحرص على كل أم القيام بالرضاعة الطبيعية سواء ولدت طبيعي أم قيصري ودون تأخير، نظراً لفوائدها الكثيرة لسلامة جسم الطفل، وللأم المرضع أيضًا. وتعاني الكثير من الأمهات من ألم الأسنان أثناء الرضاعة فما هي أسباب ذلك ؟ ، وما هي الحلول الممكنة ؟ وما هو علاج ألم الأسنان أثناء الرضاعة ؟

الأسباب التي تؤدي إلى ألم الأسنان أثناء الرضاعة:

مع بداية شهور الحمل تفقد الأم الكثير من الفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة من جسمها، بسبب انتقال هذه الفيتامينات إلى الجنين لتساعده على النمو، ومع الولادة والرضاعة الطبيعية تبقى الأم تفقد المزيد من العناصر الهامة كالكالسيوم المفيد لصحة العظام والأسنان، فيما يلي سنوضح أسباب حدوث الألم في أسنان المرضع:

  • الرضاعة ليست هي السبب في ألم الأسنان وإنما النظام الغذائي الذي تتبعه الأم هو السبب، فقد لا تتناول ما يحتاجه جسمها من الكالسيوم، وبالتالي لا تُعَوِض نقص الكالسيوم من جسمها وتبدأ الأسنان بالألم.
  • تناول مأكولات ومشروبات باردة يسبب آلام بالسن.
  • تسوس الأسنان أو تشققها وكسرها.
  • إلتهاب في لب السن.
  • إلتهابات اللثة والأمراض المتعلقة بها.
  • السقوط على الأسنان قد يؤدي لألم شديد.

طالع أيضا: كيف اميز حركة الجنين من الغازات

أهمية الكالسيوم للأم المرضع:

إن الجسم بحاجة إلى أغذية متنوعة غنية بالكالسيوم وخاصة الأم المرضع حتى لا تتعرض لأضرار نقص هذا العنصر الهام لها ولصغيرها، وتكمن أهمية الكالسيوم في:

  • يحمي العظام ويساعد في تعزيز قوتها وصلابتها ويمنع الهشاشة.
  • مهم جدا في عملية تجلط الدم عند حدوث جروح أو إصابات.
  • يساعد في انقباض وانبساط العضلات.
  • يقوي الأظافر ويجعل مظهرها جميل.
  • يدعم عمل جهاز المناعة وبالتالي يقلل من العدوى خاصة في الجهاز التنفسي والهضمي.
  • يزيد من نشاط الجسم وقوته ويعمل علي تصفية الذهن.

إن 99% من الكالسيوم المخزن في الجسم يتواجد في العظام والأسنان فإذا نَقُصَ فإن المرضع تعاني من ألم الأسنان وقد تتعرض إلى التسوس، ويكون الرضيع عرضة لنقص الكالسيوم أيضا ما يؤخر خروج أسنانه ويؤخر قدرته على الجلوس، ويوصي الأطباء المرأة في فترة الحمل والرضاعة بتناول من 1000 ملغ حتى 1300 ملغ يوميا حتى تسد الإحتياج اليومي من الكالسيوم.

يمكن الحصول على الكالسيوم بسهولة فهو موجود تقريبا في الألبان والسردين واللوز وكل الخضر ذات الأوراق الخضراء والزبادي والمكسرات، وتحديداً في بذور السمسم بعد تحميصها قليلا وأكلها بشكل يومي ومستمر فهي ترفع نسبة الكالسيوم جيداً في الجسم، فأنا جربتها شخصياً في فترات الحمل والرضاعة وأفادتني كثيرا.

ولكن هناك ملاحظة مهمة يجب معرفتها وهي فيتامين “د” وعلاقته بالكالسيوم فلا يستطيع الجسم امتصاص الكالسيوم بدون فيتامين “د” لذلك يجب التعرض اليومي للشمس للحصول على هذا الفيتامين الهام للجسم، أو تناول مكملات غذائية تحتوي على هذا الفيتامين.

علاج ألم الأسنان أثناء الرضاعة:

الوقاية خير من العلاج وهي الأساس في منع حدوث المتاعب المرتبطة بالأسنان واللثة، وهي بسيطة للغاية ، ولكنها تتطلب الإستمرارية:

  • يجب تنظيف الأسنان بالمعجون على الأقل مرتين في اليوم.
  • استعمال الخيط في تنطيف الأسنان.
  • الحد من المنتجات الحلوة التي تضر بمينا الأسنان.
  • الغرغرة بالماء الدافىء مع الملح لمدة 30 ثانية مفيد لعلاج الإلتهابات.
  • يُسحق فص من الثوم ويُخلط بالقليل من الملح ويوضع على السن المصابة للتخلص من الألم بشكل مؤقت.
  • وضع الكمادات الباردة للمنطقة المصابة لمدة 15 دقيقة، يساعد الضغط البارد على تخفيف الألم والالتهاب.
  • القرنفل هو مخدر بشكل فعال، ويقلل الالتهاب، فهو يحتوي على مطهر طبيعي يعرف باليوجينول، تضع المرضع نقاط قليلة من زيت القرنفل على قطنة على المنطقة المصابة.
  • إذا لم تنفع الطرق السابقة من الأفضل الذهاب لطبيب الأسنان .

إذا عانت الأم المرضع من ألم في الأسنان لأكثر من يوم أو يومين وكان شديداً مع عدم استجابته للعلاجات المنزلية، ينصح بالتوجه مباشرة لطبيب الأسنان لتحديد سبب الألم وعلاجه لأن التأخير يمكن أن يزيد الأمر سوءاً. إذا لم يتم علاج ألم الأسنان قد يصل الألم إلى اللب خصوصاً إذا كان هناك حمى وألم عند العض وتورم وقيح، أو كانت اللثة حمراء بشكل غير طبيعي.

وبهذا نكون قد وضحنا طريقة علاج ألم الأسنان أثناء الرضاعة.

طالع أيضا: متى يشرب الرضيع الماء

أمنة أم يوسف

أمنة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

رأيان حول “علاج ألم الأسنان أثناء الرضاعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *