صراخ الطفل في الشهر الخامس اليك السبب

صراخ الطفل في الشهر الخامس اليك السبب

من أكثر الأمور المزعجة عند الأم هو سماع صوت صراخ طفلها وهي لا تعلم ما السبب في ذلك، وخاصة في الشهر الخامس والذي هو وقت التحولات عند الطفل حيث يبدأ بمحاولات الزحف والكلام، وفي هذه المرحلة بالتحديد فإن الطفل يعبر عن كل رغباته واحتياجاته بالبكاء والصراخ فهو لا يجيد غير ذلك، وفي هذا المقال لكل سيدة: صراخ الطفل في الشهر الخامس اليك السبب.

تطور الطفل الرضيع في الشهر الخامس

  • يصبح الطفل في هذا الشهر واعي بما يحيط به وقادراً على التقلب، والتصفيق، وإصدار أصوات غير مفهومة.
  • يكون الوزن المثالي للطفل في الشهر الخامس هو 6.5 كغ للإناث و7.5 كغ للذكور، أما متوسط الطول الطبيعي فتكون الإناث 64 سم والذكور 65.5 سم.
  • يبدأ الطفل بالزحف على بطنه من أجل الحصول على ما يريد.
  • يستطيع الطفل الجلوس لفترات أطول من السابق، كما يتمكن بعض الأطفال من التدحرج في النوم مِن البطن إلى النوم على الظهر.
  • يستجيب الطفل عند مناداته باسمه ويلتفت لمن يناديه.
  • تصدر عنه أصوات مختلفة ليعبر عن مشاعره، مثل: الفرح، الغضب، الرغبة في اللعب، الجوع، النوم… وغيرها.
  • قد يتمكن بعض الأطفال في نهاية الشهر الخامس من الجلوس لوحدهم دون الحاجة إلى داعم.
  • يتفاعل مع الوجوه المألوفة ويسعد ويفرح بها بمجرد رؤيتها، وقد يخاف ويبكي من الناس الغرباء.

طالع أيضا: هل بكاء الرضيع يؤثر عليه

أسباب صراخ الطفل في الشهر الخامس

تختلف أسباب صراخ الطفل وقد يصعب على الأم تفسير سبب هذا البكاء ما يجعلها حائرة في كيفية تهدئته، سنذكر فيما يلي أسباب الصراخ:

  • هناك أوقات يبكي فيها الرضيع دون سبب واضح المهم أنه يبكي من أجل البكاء وفقط، وهذا أمر طبيعي جداً فهو يعد من علامات النمو عند الطفل وتحدث في أوقات طفرات النمو.
  • وقد يكون الصراخ بدافع الإحساس بالألم في مكان معين من جسمه، أو إذا كان هناك شيء يزعجه ويؤرقه.
  • أو قد يكون البكاء بسبب الجوع والعطش، ففي العادة يحتاج الطفل إلى تناول الحليب كل ثلاث ساعات سواء طبيعي أو صناعي، ويمكن اكتشاف ذلك من خلال ملاحظة عيون الطفل عند البكاء فتكون هناك نوبات صراخ متواصلة ودون دموع.
  • عند امتلاء الحفاض يشعر الطفل بالضيق والانزعاج وعدم الراحة، وصراخه في هذه الحالة لا يكون عاليًا ويكون بدون دموع.
  • الشعور بالبرد أو الحر الشديد، فيعلن تذمره ما يجعله متضايق ويبكي.
  • الرغبة في النوم فهناك أطفال لديهم نوم خفيف ولا يستطيعون النوم في الضجيج والأصوات المزعجة، ويكون البكاء في هذه الحالة حادًا وعنيفًا جداً.
  • الصراخ بسبب المرض والألم وهذا النوع من الصراخ هو الأصعب على الأم  لأنها تبقى حائرة، فقد يعاني من آلام التسنين، المغص، التسلخات في منطقة الحفاض،…
  • وجود مشكلة في أذن الطفل وهو أمر شائع الحدوث في هذا السن ويمكن معرفة ذلك من خلال فركه لأذنه وبشدة.

نصائح للتغلب على نوبات بكاء الطفل

من أهم النصائح التي تساعد الأم في تهدئة الطفل الرضيع بعمر خمسة أشهر نذكر:

  • التأكد من أن الأسباب التي ذكرناها سابقاً غير موجودة، وإن كانت واحدة منها فعلى الأم القيام بما يحتاجه الطفل على الفور وسوف يهدأ ويسكت، والذهاب به للطبيب في حالة المرض.
  • عدم الصراخ في وجه الطفل لأن ذلك يزيد من نوبات البكاء لديه، بل على الأم التحلي بالهدوء والصبر والحكمة.
  • بامكان الأم أن تطلب المساعدة من زوجها أو أمها إذا فقدت القدرة على التحمل والتركيز وتأخذ وقت للراحة، كأن تأخذ حماما دافئا أو تسترخي في مكان هادئ، لتتمكن لاحقاً من الاعتناء بطفلها الرضيع بكل حب.
  • احملي طفلكِ بين ذراعيك واحضنيه وحسسيه بالأمان والراحة من خلال القبلات ولمس شعره، فهذا سوف يؤدي إلى تحسن حالته المزاجية ويهدأ.

وفي الأخير نقول أن خبرة الأم بطفلها تزداد يومًا بعد يوم فتصبح قادرة على التعرف على ما يزعج الطفل بكل سهولة من خلال نبرة بكاء الطفل، وما عليكِ إلا أن تُحيطي طفلك بمزيد من الحب والحنان والدفء ما يساعده على الاحساس بشعور الأمان وبالتالي يهدأ، وهو ما وضحناه في مقال صراخ الطفل في الشهر الخامس اليك السبب.

طالع أيضا: منقوع التمر للرضع يسمن

أمنة أم يوسف

أمنة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *