تحويل البلاستيك الى سائل

تحويل البلاستيك الى سائل

يعتبر البلاستيك من المواد متعددة الاستخدامات، حيث أنه يدخل في عدد كبير جدًا من الصناعات الهامة، ولكن من جهة أخرى تؤدي النفايات البلاستيكية إلى تلوث البيئة والتسبب في انتشار الكثير من الأمراض. لذلك فقد طوّر الباحثون طريقة جديدة للتخلص من النفايات البلاستيكية بتحويلها إلى منتجات سائلة عالية الجودة مثل زيوت المحركات ومواد التشحيم والمنظفات ومستحضرات التجميل. في هذا المقال سنتكلم عن تحويل البلاستيك الى سائل.

استخدامات البلاستيك

إن البلاستيك موجود ونستخدمه في كل أمورنا، إذ نعتمد في حياتنا اليومية على أغراض وأدوات كثيرة مصنعة من البلاستيك حيث تمتلئ منازلنا ومدارسنا وأماكن عملنا بمنتجات البلاستيك. كما تستخدم هذه المادة في المجال الصناعي على نطاق واسع لأغراض مختلفة كتغليف المواد الغذائية وصناعة الأجهزة الطبية حيث البلاستيك ببساطة أفضل المواد المتاحة.

ويقوم المهندسون بتطوير البلاستيك ليكون صلبًا مثل الفولاذ أو هشًّا مثل القطن، كما يُمكن أن يكون البلاستيك مطاطيًا أو صلبًا، ويمكن تشكيله على وجوه مختلفة لا حصر لها، ابتداءًا من دعامات السيارات إلى القنينة القابلة للانضغاط، وحتى الأنسجة الهشّْة. ولمنتجات البلاستيك وخصوصًا تلك التي تستعمل في الصناعة، أعمار تمتد لسنوات عديدة.

وبعض أنواع البلاستيك يُمكن إعادة تدويرها وإعادة استخدامها مرة أخرى أيضًا في إنتاج الأغراض التي نحتاجها، ولكن هناك بعض أنواع النفايات البلاستيكية التي لا يُمكن إعادة تدويرها وخاصة الأكياس البلاستيكية المستخدمة على نطاق واسع جدًا في كل مكان سواء في المحلات التجارية أو المطاعم أو المنازل وغيرها.

ونظراً للطلب المتزايد باستمرار، يُنتج المصنعون الآن ما يقرب من 380 مليون طن من البلاستيك سنويا في جميع أنحاء العالم، وسيتضاعف هذا الرقم حسب التوقعات أربع مرات بحلول عام 2050.

ويصنع البلاستيك من مواد نفطية، و يقدر أن 7% من ناتج النفط السنوي بالعالم يستخدم لإنتاج وتصنيع المواد البلاستيكية. هذه النسبة أعلى من معدل النفط الذي يتم استهلاكه في قارة افريقيا بأكملها.

وثلاثة أرباع هذه المواد يتم التخلص منها بعد استخدامها لمرة واحدة. وإذا تُركت دون معالجة فقد يستغرق تحللها آلاف السنين.

لذلك فقد طوّر باحثون طريقة جديدة للتخلص من النفايات البلاستيكية بتحويلها إلى منتجات سائلة عالية الجودة مثل زيوت المحركات ومواد التشحيم والمنظفات ومستحضرات التجميل.

نفايات البلاستيك وأضرارها

يتفكك البلاستيك إلى جزيئات بلاستيكية دقيقة، وهذه المواد الدقيقة غير مرئية بالعين المجردة وتسيطر على كل جانب من جوانب حياتنا. وتتمثل أضرار نفايات البلاستيك في:

  • رغم مميزات وفوائد البلاستيك فإن له مشكلاته، وأكبرها هي أن أغلب أنواع البلاستيك تحتاج وقتًا طويلاً للتحلل، فقد أصبحت كيفية التخلص من فضلات البلاستيك مشكلة تسبب قلقًا بيئيًا رئيسيًا.
  • البلاستيك يستغرق مئات السنين ليتحلل تماما، فإذا استمرينا في استهلاكنا المنتظم للبلاستيك ، فلن يتم استخدام معظم مدافن النفايات الخاصة بنا إلا للمواد البلاستيكية.
  • حوالي 9٪ فقط من البلاستيك الناتج من النفايات يتم إعادة تدويره بشكل فعال، أما الباقى من 91٪ من البلاستيك يتم حرقها أو التخلص منها في مدافن النفايات أو رميها في المحيطات.
  • تموت ملايين الحيوانات البحرية والطيور والحيوانات البرية كل عام بسبب استهلاك البلاستيك أو بسبب انسداد المسالك التنفسية بسبب الاختناق وما إلى ذلك، وتشير تقديرات إلى أنه بحلول عام 2050 سيكون هناك بلاستيك أكثر من السمك في محيطاتنا، بما يعادل تفريغ 4 شاحنات قمامة ممتلئة كل دقيقة في المحيط.

تحويل البلاستيك إلى وقود سائل

إن أفضل حل للحد من أضرار البلاستيك على البيئة هو تحويل نفايات البلاستيك إلى سلعة يمكن للناس أن يستخدموها، وبوجود كل من الهيدروجين والكربون اللذان يشكلان البولي إيثيلين، فإنَّ وقود الهيدروكربون السائل هو الخيار الواضح.

والأمر الذي كان يعيق عن تحقيق حلم البلاستيك القابل للتدوير هو أنه وبالرغم من أن البولي إيثيلين مصنوع من الوقود الأحفوري، فإن تحويله إلى أجزائه الأساسية قد كان تحديًا هائلًا، بسبب مقدار استقرار البلاستيك كمركب كيميائي.

ويقول Zhibin Guan وهو كيميائي مختص بالبوليمر الصناعي في جامعة كاليفورنيا في إيرفين University of California, Irvine “إن تركتم البلاستيك في المحيط أو البيئة أو قمتم بطمره تحت التراب، فإنه سيبقى هناك لمئات أو آلاف السنين”.

تحويل البلاستيك الى سائل نافع

أشارت إحدى الدراسات إلى أن فريق بحثي في سنغافورة تمكن من إعادة تدوير نفايات البلاستيك وتحويلها إلى حمض الفورميك مُتعدد الاستخدامات والذي يُمكن استخدامه أيضًا في محطات توليد الكهرباء من أجل إنتاج الكهرباء.

ويتم الاعتماد في عملية تحويل نفايات المواد البلاستيكية إلى حمض الفورميك Formic Acid على استخدام إحدى المواد الكيميائية المحفزة التي لا تضر بالبيئة ولا تتطلب تكلفة عالية أيضًا في نفس الوقت.

وقد ذكر فريق الباحثين الذي قد قام بإجراء هذه الدراسة أيضًا إلى أنهم قد قاموا بمزج نفايات البلاستيك مع المادة الكيميائية المُحفزة حتى تتحول إلى مادة سائلة، ثم قاموا بتعريضها إلى ضوء صناعي يُحاكي ضوء الشمس، وخلال ستة أيام تكسر البلاستيك وتحول إلى حمض الفورميك.

كما كشف فريق ينتمي لمؤسسات بحثية أميركية عن طريقة تعتمد على التحفيز الكيميائي، لتحويل المواد البلاستيكية المهملة بشكل انتقائي إلى منتجات عالية الجودة، مثل زيوت التشحيم في المحركات أو مواد شمعية. ويمكن في مرحلة ثانية، معالجة المواد الشمعية بتحويلها إلى منتجات يومية مثل المنظفات ومستحضرات التجميل.

وفي نهاية المقال ننوه إلى ضرورة توخي الحذر عند استعمال الأدوات البلاستيكية وتجنبها قدر الإمكان، واستخدام الأواني الفخارية أو الزجاجية تجنباً لأضرار البلاستيك وخاصة عدم تسخين الأكل فيه لأنه يطلق مواد سامة على الجسم، وبهذا نكون قد وضحنا موضوعنا تحويل البلاستيك الى سائل.

 

أمنة أم يوسف

أمنة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *