الزوجه العنيده لا تسمع الكلام متمسكه برايها

الزوجه العنيده لا تسمع الكلام متمسكه برايها

يشتكي الكثير من الأزواج من عناد الزوجة وتمسكها برأيها وعدم الطاعة له، الأمر الذي قد يوصل الزوج والعائلة إلى طريق مسدود، ويعتبر العناد وتصلب الرأي من أكبر المشاكل التي تواجه الأسرة، لذلك على الزوجة أن تجتهد في طاعة زوجها وإرضائه لأنه واجب عليها، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “خير النساء التي تسره إذا نظر، وتطيعه إذا أمر ولا تخالفه في نفسها ولا مالها بما يكره”، وفي هذا المقال سنتطرق لموضوع الزوجه العنيده لا تسمع الكلام متمسكه برايها، وحكم الشرع في ذلك.

الحكم الشرعي للزوجة التي لا تطيع زوجها 

الواجب على كل من الزوجين معاملة بعضهما بالمعروف، لقوله تعالى “وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا”، النساء الآية 19.
وقال أيضا: “وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ”، البقرة الآية 228.
لذلك على الزوجة أن تطيع زوجها وأن تمتثل لأوامره، وأن تعلم أن حق الزوج عليها أعظم من حقها عليه، وأن طاعته مقدمة على طاعة من سواه حتى لو كان أبوها أو أمها.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو كنتُ آمُرُ أحَدًا أنْ يَسجُدَلأحَدٍ، لأمَرتُ المرأةَ أنْ تَسجُدَ لزَوجِها، ولا تُؤدِّي المرأةُ حَقَّ اللهِ عزَّ وجلَّ عليها كلَّه، حتى تُؤدِّيَحَقَّ زَوجِها عليها كلَّه، حتى لو سَأَلَها نَفْسَها وهي على ظَهرِ قَتَبٍ لأعطَتْه إيَّاه”، تخريج المسند.

والقَتب هو ما يوضع على البعير تحت الراكب.

وجاء في الصحيحين في قصة الإفك، وقول عائشة رضي الله عنها للنبي صلى الله عليه وسلم: “أتأذن لي أن آتي أبوي” رواه البخاري ومسلم، ما يدل على اشتراط إذن الزوج في الخروج حتى عند زيارة الأهل.

وقال صلى الله عليه وسلم: ” إِذَا صَلَّتْ المَرْأَة خَمْسَهَا ، وَصَامَتْ شَهْرَهَا ، وَحَصَّنَتْ فَرْجَهَا، وَأَطَاعَتْ زَوْجَهَا قِيلَ لَهَا: ادْخُلِي الجَنَّةَ مِنْ أَيِّ أَبْوَابِ الجَنَّةِ شِئْتِ”، رواه ابن حبان وصححه الألباني.
فهذا الحديث الشريف ربط الرسول صلى الله عليه وسلم  بين أداء المرأة للصلاة والصوم وحفظ الفرج وبين طاعة الزوج، وهذا دليل على عِظم شأن طاعة المرأة لزوجها.

وإذا وصلت الزوجة لعصيان زوجها فهي عاصية لربها وناشزة بوصف القرآن لقوله تعالى: “وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا”، النساء الآية 34.

فإن أصرت الزوجة على النشوز والعصيان فيحق للزوج أن يطلقها إن لم يكن بمقدوره التحمل، أو أن يصبر عليها ويمسكها بالمعروف وله الأجر العظيم لعلها تهتدي وينصلح حالها.

طالع أيضا: كيف اقنع زوجي العنيد بما اريد

همسة في أذن الزوجة العنيدة

اعلمي عزيزتي الزوجة أن العناد قد يدمر العلاقة الزوجية ويعيق سير حياتك وأنكِ بهذا تسعين لخراب بيتك لا محالة، فالله سبحانه وتعالى أعطى القوامة للرجل وفرض عليكِ طاعته، لأن هذا العناد لا يقره ديننا الإسلامي ولا حتى عاداتنا وتقاليدنا.
وتذكري جيداً أن طاعتك لزوجك ستنعكس عليك أولاً بالإيجاب ثم على أولادك الذين ينشؤون في بيت يملؤه الحب والمودة والرحمة، مايجعل زوجكِ يحبكِ أكثر ويعلو قدرك عنده.

كيف يتم علاج التعامل مع الزوجة التي لاتسمع الكلام

قد تلجأ الزوجة للتمسك برأيها والعند لعدة أسباب كتسلط الزوج، أو نتيجة التربية الخاطئة لها، أو شعورها بالنقص وعدم تقدير الذات، وغيرها…..

ومن أفضل الحلول ليتعامل الرجل مع هذه الزوجة:

أن يعلم الزوج أنه قد يكون هو السبب في تصرفات زوجته وتمسكها برأيها وعدم طاعته لذلك عليه تجنب هذه الأسباب كحب السيطرة والتسلط، وأما إذا كان طبعاً فيها فليصبر على زوجته خاصةً إذا وجدت فيه الحب والعطف والحنان، والمعاملة الحسنة وإيجاد وقت مناسب للحديث بهدوء واحترامها وعدم إهانتها بأي كلمة أو إشارة، فإنه بمرور الوقت يلين قلبها له ما يساعدها على التغيير والتحسن في تصرفاتها ومعاملتها لزوجها.

كما قد يكون سوء تصرف الزوجة راجع لعدم حصولها على احتياجاتها من زوجها كالأمان، القبول، التقدير ما يجعلها تتصرف معه بعدم الإحترام والعناد وعدم الطاعة.

وفي نهاية مقالنا الزوجه العنيده لا تسمع الكلام متمسكه برايها فإن الزواج ليس أوامر ونواهي ومسؤلية الأطفال وفقط، وإنما هو علاقة بين زوجين وشريكين وروحين، فاغتنام فرصة لقضاء الوقت معاً كل فترة يساعِد على فهم الطرف الآخر ومعرفة كل احتياجاته ما يزيد الحب والمودة بين الزوجين وبالتالي يزيد التفاهم وحسن العشرة.

 

طالع أيضا: نصائح تأديب الزوجة العنيدة

أمنة أم يوسف

أمنة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *