اختناق الرضيع بسبب الزكام

اختناق الرضيع بسبب الزكام

إن الأطفال الرُّضع هم أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد من غيرهم بسبب عدم تطور مناعتهم التي تقاوم العديد من أنواع الفيروسات، ويُصاب معظم الأطفال بالزكام في أي عمر ويكون من ست إلى ثمان مرات في السنة الأولى حيث تزداد فرصة الاصابة بالزكام  ونزلات البرد أكثر، وتخاف معظم الامهات من كلمة زكام أو رشح لأنها معاناة وسهر مع الطفل وخاصة صعوبة التنفس والاختناق، وهذا من أكثر أسباب زيارات أطباء الأطفال لذلك في هذا المقال سنساعدك عزيزتي الأم في مساعدة طفلك ليشعر بالتحس في مقالنا اختناق الرضيع بسبب الزكام.

اختناق الرضيع بسبب الزكام وعلاجه

قد يكون سيلان الأنف واحتقانه في أغلب الأحيان هو الدليل أن طفلك مصاب بنزلة برد أو زكام لأن الممرات التنفسية لدى الرُّضع صغيرة جدا ولا تحتمل الانتفاخ ومع تطور الزكام تتحول هذه الإفرازات إلى اللون الأصفر أو الأخضر، ويعتبر الزكام أحد أنواع العدوى التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي الأنف والحلق يمكن أن يسببها فيروس من أكثر من 200 فيروس والذي يمكن أن يدخل لجسم الرضيع من خلال فمه أو عينيه أو أنفه، ما يؤدي إلى اختناق الرضيع وصعوبة في التنفس وخاصة في الليل هذا إذا تفاقمت الاعراض، ومن أهم أعراض الزكام عند الطفل الرضيع: ارتفاع درجة الحرارة، السعال، القيء والإسهال، العطاس، صعوبة في الرضاعة وانخفاض الشهية، الإعياء والتعب، تدميع العينين…..

طالع أيضا: علاج الزكام عند الرضع بعمر شهر

وينطوي علاج نزلات البرد على تخفيف الأعراض عند الرضيع من خلال:

  • إمداده بالسوائل وخاصة حليب الأم  لأن السوائل تمنع من حدوث الجفاف كما تحافظ على رطوبة أنف وفم طفلك.
  • الحفاظ على رطوبة الهواء في المكان الذي يتواجد به الطفل لمساعدته في بقاء القنوات الأنفية غير مسدودة.
  • يمكنك مساعدة رضيعك على الشعور بالتحسن من خلال نيل قسط من الراحة.
  • تنطيف انف الرضيع بالمحلول الملحي وسحب كل المخاط حتى يشعر الطفل بالتحسن ويستطيع التنفس بسهولة.
  • تجنبي اعطاء طفلك أي دواء يحتوي على الأسبرين لأنه قد يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة راي الخطير والنادر.
  • تجنب اعطاء المضادات الحيوية للزكام إلا بوصفة طبية.

كما يجب عرض الأطفال الرُضّع على الطبيب عند ظهور أول علامة لنزلات البرد للتأكد من عدم وجود إصابة بالالتهاب الرئوي أو الخناق أوأي أمراض أخرى أكثر خطورة.

وفي الختام فإن نزلات البرد والزكام لا تحتاج عادةً إلى العلاج حيث يختفي من تلقاء نفسه في غضون بضعة أيام، لأنه مرض يصيب الجميع ولكنه مزعج خاصة للصغار، لذلك على الأم الاهتمام بصغيرها وعدم تركه يخالط الناس الذين لديهم اعراض الرشح والبرد، وفي الأخير نتمنى أن يكون مقالنا اختناق الرضيع بسبب الزكام  قد نال من اعجابكم وأفادكم، ونتمنى لكم ولأطفالكم دوام الصحة والعافية.

طالع أيضا: علاج زكام الأطفال عمر سنة

amina

أمينة متخصصة في صحة الحامل والرضيع و تربية الاطفال في مختلف المراحل العمرية ، متحصلة على بكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *